2022 التصنيف
162/180
٣٦٫٦٣ :مجموع
مؤشر سياسي
140
42.12
مؤشر اقتصادي
138
32.48
مؤشر تشريعي
148
44.15
مؤشر اجتماعي
149
48.50
مؤشر أمني
172
15.88
2021 التصنيف
152/180
٥٠٫٢٩ :مجموع
N/A
هذه المؤشرات غير متاحة قبل 2022

يعيش أكثر من خُمس سكان بنغلاديش - البالغ عددهم 168 مليون نسمة - تحت خط الفقر ولا يتمتعون إلا بفرص ضئيلة لتلقي المعلومات من الصحافة التقليدية، علماً أن الإنترنت يلعب دوراً متزايداً في نشر الأخبار وتبادلها.

المشهد الإعلامي

يُعتبر تلفزيون بنغلاديش الوطني وراديو بنغلاديش بيتار المنبرين الإعلاميين الرئيسيين للدولة، حيث يقومان بدور الدعاية للحكومة. أما القطاع الخاص فيتميز بغنى كبير، حيث يزخر بما لا يقل عن 3000 صحيفة يومية أو دورية و30 محطة إذاعية و30 قناة تلفزيونية، فضلاً عن مئات المواقع الإخبارية، إلى جانب سومي تي في وإيكاتور تي في، وهما قناتان إخباريتان تحظيان بشعبية كبيرة. هذا وتُعتبر بروثوم آلو الناطقة بالبنغالية وديلي ستار الناطقة بالإنجليزية أكبر صحيفتين يوميتين في البلاد،، وهما تحظيان باستقلالية تحريرية ملحوظة.

السياق السياسي

منذ استقلال البلاد في عام 1971، اعتبرت الحكومات الصحافة أداة للدعاية. ولم تكن حكومة الشيخة حسينة استثناء لهذه القاعدة، وهي التي تتولى زمام السلطة منذ عام 2009. ذلك أن نشطاء من حزبها، رابطة عوامي، يشنون بانتظام اعتداءات جسدية عنيفة على الصحفيين الذين لا يعزفون على وتر الحكومة، في حين تطال الملاحقات القضائية بعض الفاعلين الإعلاميين قصد إسكاتهم، علماً أن الأمر يصل حد إغلاق بعض وسائل الإعلام أحياناً. وفي ظل هذه الظروف، تتعامل المنابر الصحفية بحذر مع أي معلومات تؤكدها الحكومة، حيث تتجنب التشكيك فيها أو طرح علامات استفهام حول صحتها.

الإطار القانوني

يُعد قانون الأمن الرقمي المعمول به في بنغلاديش من أشد النصوص على الصحفيين في العالم، حيث يتيح للسلطات إمكانية التفتيش والاعتقال دون أدنى مذكرة قضائية، مع انتهاك سرية المصادر بشكل تعسفي، بل وينص على أحكام بالسجن 14 عاماً لأي صحفي ينشر معلومات تُعتبر "دعاية ضد أب الأمة"، والد رئيسة الوزراء الحالية. وفي هذا السياق، لا يجد الصحفيون من مفر أمام الانزواء في قوقعة الرقابة الذاتية.

السياق الاقتصادي

الصحافة الخاصة متمركزة بشكل مفرط في أيدي قلة قليلة من رجال الأعمال الذين طفوا على السطح بفضل الازدهار الاقتصادي الذي تمر به بنغلاديش، حيث ينظر أصحاب رؤوس الأموال إلى وسائل الإعلام التي في ملكيتهم على أنها أدوات للتأثير وخدمة مصالحهم، علماً أنهم يعطون الأولوية للربحية، لدرجة تفضيل علاقاتهم الجيدة مع الحكومة على ضمان الاستقلالية التحريرية لشركاتهم الإعلامية. وفي هذا السياق، غالباً ما يرجع لممثلي الحكومة قرار اختيار المتحدثين في "البرامج الحوارية" المسائية على القنوات التلفزيونية الخاصة.

السياق الاجتماعي والثقافي

رغم أن دستور بنجلاديش ينص على علمانية الدولة، إلا أنه يقر بالإسلام كدين للدولة، وهو الغموض الذي ينعكس على الصحافة أيضاً، حيث يُعتبر كل ما يتعلق بالقضايا الدينية من المحرمات.  وفي هذا الصدد، لا تتطرق وسائل الإعلام الكبرى أبداً إلى قضية الأقليات الدينية، رغم أنها تهم عشرة ملايين شخص. فخلال العقد الماضي، شنت جماعات إسلامية متطرفة حملات عنيفة للغاية أدت إلى مقتل عدد من الصحفيين، علماً أن تلك الجماعات تستخدم اليوم منصات التواصل الاجتماعي لتعقب أي إشارة حول العلمانية أو تعدد الآراء أو حرية المعتقد في مختلف المنابر الإعلامية.

الأمن

باتت الساحة الإعلامية في بنغلاديش تعيش على وقع تفاقم مقلق في انتهاكات حرية الصحافة، سواء تعلق الأمر بعنف الشرطة أو هجمات النشطاء السياسيين أو الاغتيالات على أيدي حركات جهادية أو شبكات المافيا، علماً أن هذه الجرائم في حق الصحفيين تمر دون أدنى عقاب. كما يُستخدم قانون الأمن الرقمي كذريعة لإبقاء بعض الصحفيين والمدونين خلف القضبان في ظروف مزرية. وفي سياق مهني لا يزال تغلب عليه النزعة الذكورية، تئن الصحفيات باستمرار تحت وطأة ثقافة التحرش كما يواجهن حملات تنمر وكراهية عبر الإنترنت كلما حاولن الدفاع عن حقوقهن بشكل صريح.

تجاوزات في الوقت الحقيقي

2022قتلوا منذ 01 يناير
1 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
1
في السجن حتى اليوم
3 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
3