2022 التصنيف
169/180
٢٩٫١٤ :مجموع
مؤشر سياسي
168
33.03
مؤشر اقتصادي
161
27.55
مؤشر تشريعي
156
38.60
مؤشر اجتماعي
169
35.00
مؤشر أمني
177
11.54
2021 التصنيف
169/180
٣٧٫٦٥ :مجموع
N/A
هذه المؤشرات غير متاحة قبل 2022

منذ عام 2014، يواصل الصراع العسكري في اليمن تمزيق البلاد، مخلفاً عواقب وخيمة للغاية على حرية الصحافة.

المشهد الإعلامي

يطغى الاستقطاب على المشهد الإعلامي اليمني، الذي يظل منقسماً بين مختلف أطراف الصراع، إذ لم يعد أمام الصحفيين من خيار سوى التوافق مع الخط الذي ترسمه السلطة القائمة في المناطق حيث يعيشون ويعملون، وإلا فإنهم سيجدون أنفسهم عرضة للعقوبات. فبينما تئن وكالة سبأ للأنباء تحت وطأة الحكومة الرسمية، فإن جريدة المصدر تبقى مقربة من حزب الإصلاح، فيما تظل قناة المسيرة هي منبر الحوثيين الرئيسي. هذا ولا يزال الوصول إلى وسائل الإعلام الإلكترونية محظوراً منذ أن سيطر الحوثيون على وزارة الاتصالات.  

السياق السياسي

بما أن وسائل الإعلام يسيطر عليها مختلف أطراف النزاع، فإن المعلومات المستقلة باتت شبه منعدمة في اليمن، لا سيما وأن الصحفيين الأجانب لا يتمكنون من الوصول إلى المناطق الميدانية إلا نادراً. فبغض النظر عن المنطقة التي يوجدون فيها، فإن الصحفيين معرضون للمراقبة ويمكن اعتقالهم لمجرد نشر تدوينة على منصات التواصل الاجتماعي. وحتى عندما يغيرون مهنتهم لتجنب الاضطهاد، فإنهم يظلون عرضة للملاحقات بسبب كتاباتهم السابقة.

الإطار القانوني

من الصعب الحديث عن التشريعات في بلد غارق في حرب أهلية، حيث يعمل الصحفيون في بيئة قانونية معقدة للغاية. ذلك أن القوانين المعمول بها حالياً تبقى بعيدة كل البعد عن الواقع الراهن، علماً أن الصحفيين لا ينالون استحسان السلطات إلا إذا أظهروا ولاءهم لها.

السياق الاقتصادي

يستغل رجال الأعمال والسياسيون تدهور الوضع الاقتصادي وتردي الظروف المعيشية لشراء ذمم الصحفيين والانقضاض على المنابر الإعلامية، التي لا يمكنها العمل بحرية إلا إذا حصلت على مصدر دخل بديل. وفي هذا الصدد، تقتصر موارد التمويل على وسائل الإعلام الموالية للسلطات الحاكمة أو رجال الأعمال أو الرموز الدينية أو الشخصيات السياسية.

السياق الاجتماعي والثقافي

الدين حاضر بقوة في المجتمع، مما يحول دون قدرة الصحفيين على التطرق لقضايا معينة تدخل في إطار الإشكاليات الاجتماعية، حيث يواجهون خطر اتهامهم من قبل شخصيات دينية بالدعوة إلى "العلمانية" و"الكفر" و"الإلحاد".

الأمن

يواجه الصحفيون خطر الاختطاف، سواء على أيدي الحوثيين أو القاعدة أو الحكومة الرسمية. كما يتعرضون لشتى أنواع الانتهاكات على أيدي المليشيات، حيث تطالهم الهجمات والاغتيالات والتهديدات بالقتل. وجدير بالذكر أن أربعة من الصحفيين المحتجزين لدى الحوثيين ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام الصادر في حقهم بتهمة التجسس لصالح السعودية.

تجاوزات في الوقت الحقيقي

2022قتلوا منذ 01 يناير
3 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
3
في السجن حتى اليوم
3 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
3

كافة المنشورات

كافة المنشورات