أفريقيا
ساحل العاج
-
2022 التصنيف
37/180
٧٤٫٤٦ :مجموع
مؤشر سياسي
31
74.89
مؤشر اقتصادي
39
58.45
مؤشر تشريعي
50
75.94
مؤشر اجتماعي
41
81.43
مؤشر أمني
41
81.60
2021 التصنيف
66/180
٧١٫١٣ :مجموع
N/A
هذه المؤشرات غير متاحة قبل 2022

تزخر ساحل العاج بمشهد إعلامي يُعد من بين الأكثر تسييساً واستقطاباً في غرب إفريقيا، علماً أن الهجمات والاعتداءات تطال بعض الصحفيين.

المشهد الإعلامي

يوجد في ساحل العاج ما لا يقل عن 190 محطة إذاعية، حيث يبقى الراديو وسيلة الإعلام المفضلة لدى الإيفواريين. وتلقي الاعتبارات السياسية بثقلها على خط التحرير في الصحف والمواقع الإخبارية، التي لا يقل عددها عن المائة، علماً أن لونها على الأكشاك يميز ميولاتها الإيديولوجية: "الأخضر" لوسائل الإعلام المقربة من السلطة و"الأزرق" لتلك المقربة من المعارضة. وقد شهدت المنابر الناقدة تراجعاً في السنوات الأخيرة، رغم استمرار صحيفتي لوتون ولافوا في النشر بانتظام. وفي مشهد إعلامي يطغى عليه الاستقطاب إلى هذا الحد، تبقى الصحافة الاستقصائية محدودة للغاية مقارنة بـ"صحافة الرأي". هذا وقد جاء انضمام القنوات الخاصة إلى المشهد السمعي البصري في عام 2019 ليضع حداً لأكثر من 50 عاماً من احتكار الهيئة الوطنية للبث الإذاعي والتلفزي، علماً أن البلاد أصبحت تحظى الآن بثلاث قنوات تلفزيونية خاصة، وإن كانت جميعها مملوكة لمقربين من الحكومة.

السياق السياسي

لا تزال حرية الصحافة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالسياق السياسي، علماً أن لبعض الأحزاب والسياسيين تأثير كبير جداً في عمل وسائل الإعلام. ولا تزال الهيئة الوطنية للبث الإذاعي والتلفزي وسيلة إعلام حكومية شغلها الشاغل هو تقديم الحكومة ورئيس الجمهورية في أفضل صورة. 

الإطار القانوني

صحيح أن القانون لا يتضمن أي أحكام تنص على الحبس في حال ارتكاب جريمة صحفية، بيد أنه مازال ينص على الإساءة إلى رئيس الجمهورية باعتبارها جريمة، مع أن حرية التعبير مكفولة بموجب الدستور، بينما يحمي قانون الصحافة (2017) مصادر المعلومات. وبينما تُشرف الهيئة الوطنية للصحافة على تنظيم المنشورات الورقية والرقميةـ تتولى الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري تنظيم قطاع الإذاعة والتلفزيون.

السياق الاقتصادي

مبيعات الصحف آخذة في الانخفاض، شانها في ذلك شأن أعداد العاملين في قطاع الإعلام. ذلك أن بعض الصحف الوطنية التي كانت حصتها اليومية تُقدر بعشرات الآلاف من النسخ قبل 20 عاماً أصبحت بالكاد تبيع أكثر من 2000 نسخة اليوم. وفي عام 2021، أعلنت الأسبوعية الاستقصائية ليليفون ديشيني عن وقف نسختها الورقية لتتحول إلى صحيفة إلكترونية. وبالنسبة للقنوات التلفزيونية الخاصة، لا يزال سوق الإعلانات هو المصدر الرئيسي للعائدات، التي تُقدَّر بما بين 15 و18 مليون يورو حسب إحصائيات 2021، وهو مبلغ غير كاف بتاتاً في أعين الجهات الفاعلة الرئيسية. 

السياق الاجتماعي والثقافي

لأسباب ثقافية، لا تتطرق وسائل الإعلام الإيفوارية بشكل مباشر إلى قضايا التوجه الجنسي.

الأمن

شهد عام 2021 تحسناً كبيراً في وضع الصحفيين، حيث لم تصدر أي أحكام ضد الفاعلين الإعلاميين. ومع ذلك، فإن المخاوف الأمنية تلقي بظلالها على عملهم: فبين مايو/أيار ويوليو/تموز 2021، تعرض خمسة صحفيين على الأقل للاعتداء من قبل مهاجمين مجهولين أو نشطاء في الأحزاب السياسية أو قوات الشرطة. كما يواجه الصحفيون الاستقصائيون باستمرار محاولات الرشوة وأساليب الترهيب، بل ويصل الأمر حد الهجمات على مقر عملهم.

تجاوزات في الوقت الحقيقي

2022قتلوا منذ 01 يناير
0 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
0
في السجن حتى اليوم
0 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
0