أمريكا
المكسيك
-
2022 التصنيف
127/180
47.57 :مجموع
مؤشر سياسي
82
58.18
مؤشر اقتصادي
84
43.37
مؤشر تشريعي
91
65.79
مؤشر اجتماعي
121
59.50
مؤشر أمني
179
11.02
2021 التصنيف
143/180
53.29 :مجموع
N/A
هذه المؤشرات غير متاحة قبل 2022

مازالت المكسيك من أكثر دول العالم خطورةً على وسائل الإعلام والعاملين فيها، علماً أن الرئيس لوبيز أوبرادور – المُنتخَب في ديسمبر/كانون الأول 2018 - لم يتخذ بعد الإصلاحات اللازمة لوقف تصاعد وتيرة العنف ضد الصحافة.

المشهد الإعلامي

تُعد المكسيك من البلدان التي بها أعلى معدلات التمركز الإعلامي في العالم، حيث من الصعب جداً على المنابر المستقلة الصغيرة أن تجد لنفسها موطئ قدم في المشهد الإعلامي أو حتى أن تكسب الحق في الوجود. وبينما تُهيمن شركة تيلميكس على قطاع الاتصالات، تبسط تيليفيزا سيطرتها على الراديو والتلفزيون. أما الصحافة المكتوبة، فتؤثثها بشكل أساسي صحف وجرائد مجموعة مكسيكانا للطباعة والنشر، التي تمتلك 70 يومية و24 محطة إذاعية إلى جانب 44 موقعاً إلكترونياً، علماً أن منصات التواصل الاجتماعي أصبحت ملاذاً مهماً للصحفيين المستقلين، الذين باتوا ينشرون فيها أعمالهم أكثر فأكثر. 

السياق السياسي

تبنى الرئيس لوبيز أوبرادور وغيره من رجال الدولة خطاباً صارماً وعدوانياً ضد الصحافة، من خلال اتهام الصحفيين مراراً بنشر دعاية للمعارضة. فكل يوم أربعاء تُعقد جلسة بعنوان "من هم رموز نشر المعلومات الكاذبة؟"، في واحد من الأساليب التي تتبعها الحكومة لتشويه سمعة الصحفيين ووسائل الإعلام. فخلال السنوات الثلاث التي قضاها في سدة الرئاسة، كان أوبرادور ينتقد الصحفيين بانتظام، معتبراً أنهم يفتقرون إلى المهنية وواصفاً وسائل الإعلام المكسيكية بأنها "منحازة" و"غير عادلة"، بل ووصل به الحد أحياناً إلى وصفها بـ"صحافة القمامة".

الإطار القانوني

يكفل الدستور المكسيكي حرية الإعلام ويحميها قانون الصحافة لعام 1917. فمن الناحية العملية، لا يوجد أي قانون يعيق بوضوح الممارسة الحرة للعمل الصحفي، حيث تمارس الرقابة عن طريق التهديدات أو الهجمات المباشرة ضد الصحفيين، بدلاً من الملاحقة القضائية أو الاعتقال أو تعليق النشاط.

السياق الاقتصادي

يقوم الاقتصاد المكسيكي على مجموعة متنوعة من القطاعات (التكنولوجيا العالية، النفط، التعدين والصناعات). ورغم أنها تُعد القوة الاقتصادية الثانية في أمريكا اللاتينية بعد البرازيل، فقد تضررت البلاد بشدة من جائحة كورونا، حيث فقد أكثر من مليوني شخص وظائفهم بين مارس/آذار وديسمبر/كانون الأول 2020. وفي هذا السياق، وجد العديد من الصحفيين أنفسهم مضطرين إلى إيجاد مصادر بديلة للدخل، محاولين في الوقت ذاته مواصلة نشاطهم الإعلامي من خلال العمل لحسابهم الخاص.

السياق الاجتماعي والثقافي

المكسيك بلد شاسع، يوجد به ما لا يقل عن سبع مدن يزيد عدد سكانها عن مليون نسمة، علماً أن مكسيكو سيتي تُعد من أضخم المدن في العالم. ولطالما شكلت المسلسلات الدرامية ذات الشعبية الكبيرة صلة الوصل بين وسائل الإعلام ومصادر الأخبار لجزء كبير من السكان، علماً أن تيليفيزا تُعتبر إلى حد بعيد أكبر منصة تقدم النوعين معاً من المنتج الإعلامي، وهي شركة خاصة مملوكة لعائلة مقربة من الدوائر الحكومية.

الأمن

يشكل التواطؤ بين السلطات ودوائر الجريمة المنظمة تهديداً خطيراً لسلامة الصحفيين بقدر ما يقوض سير العدالة على جميع المستويات. فعندما يغطي الصحفيون مواضيع حساسة أو يحققون في الجريمة المنظمة، خاصةً على المستوى المحلي، فإنهم عادةً ما يتعرضون للترهيب أو التهديد أو حتى الاغتيال بدم بارد، علماً أن مصير العديد منهم يكون إما الاختفاء أو الاضطرار إلى العيش في المنفى حفاظاً على سلامتهم. وفي هذا السياق، لم يُسخِّر الرئيس لوبيز أوبرادور حتى الآن الوسائل اللازمة لوقف هذا النزيف ووضع حد لظاهرة الإفلات من العقاب، علماً أن المكسيك شهدت مقتل أكثر من 150 صحفياً منذ عام 2000.