أفريقيا
زيمبابوي
-
2022 التصنيف
137/180
٤٤٫٩٤ :مجموع
مؤشر سياسي
150
40.30
مؤشر اقتصادي
139
32.40
مؤشر تشريعي
127
54.17
مؤشر اجتماعي
136
54.50
مؤشر أمني
131
43.34
2021 التصنيف
130/180
٥٦٫٨٨ :مجموع
N/A
هذه المؤشرات غير متاحة قبل 2022

تحسن الوضع الإعلامي في زيمبابوي بشكل طفيف منذ سقوط الديكتاتور روبرت موغابي في عام 2018، حيث سُجلت طفرة نوعية على مستوى الوصول إلى المعلومات، بينما تضاءلت الرقابة الذاتية.

المشهد الإعلامي

على نحو متزايد ومشجع، بات المشهد الإعلامي في زيمبابوي يتسم بنوع من التعددية، رغم استمرار هيمنة الدولة على وسائل الإعلام، حيث لاتزال الهيئة الوطنية للإذاعة والتلفزيون ومنشورات مؤسسة زيمبابيبرز هي الأهم في البلاد، حيث تتألف الأولى من 6 محطات إذاعية وقناة تلفزيونية واحدة، بينما تزخر الثانية بما لا يقل عن 10 صحف، من أبرزها يومية ذي هيرالد. كما تحظى يومية ديلي نيوز وأسبوعية فينانشل غازيت الخاصتين بحصة كبيرة من القراء. من جهتها، تنشر مجموعة ألفا ميديا هولدينغ يومية نيوزدي وأسبوعية ذي إنديبندنت، اللتين لهما شعبية واسعة أيضاً. وعلى صعيد الصحافة الإلكترونية، هناك 4 مواقع إخبارية مستقلة، من أبرزها زيملايف وذي نيوزهوكس، بالإضافة إلى 14 إذاعة مجتمعية.

السياق السياسي

منذ وصول إيمرسون منانغاغوا إلى السلطة، بات الصحفيون الزيمبابويون يعملون في مناخ سياسي أكثر هدنة، وإن كانت لا تزال هناك بعض الإغراءات التي قد تدفع السلطات بقوة إلى محاولة التأثير على الخط التحريري لوسائل الإعلام. ففي عام 2021، طلب رئيس مجموعة زيمبابيرز من رؤساء التحرير دعم الحزب الحاكم علناً قبل الانتخابات، علماً أن السلطات تؤثر أيضاً على اختيار أعضاء مجلس إدارة الهيئة التنظيمية لقطاع الإعلام في زيمبابوي.

الإطار القانوني

لا تزال الصحافة تئن تحت وطأة ترسانة قانونية قمعية إلى حد كبير، حيث لا تقل التعديلات الأخيرة إجحافاً عن النصوص القديمة، علماً أن التشريعات الجديدة المنصوص عليها في قانون العقوبات وقانون أسرار الدولة وقانون الأمن السيبراني وحماية البيانات مازالت يعيق ممارسة الصحافة بحرية. وإذا كان القانون يحمي سرية المصادر من الناحية النظرية، فإنه لا يوفر ضمانات كفيلة بتنفيذ هذه الحماية على أرض الواقع. هذا ومن المنتظر أن يرى النور قريباً قانون حرية الصحافة الذي طال انتظاره.

السياق الاقتصادي

ينطوي الوضع الاقتصادي في زيمبابوي على عواقب تنعكس على وتيرة تطور الحقل الإعلامي. ذلك أن التكلفة الباهظة لإنشاء منبر إعلامي جديد من أي نوع لا تشجع المستثمرين على المغامرة، في حين أن التكاليف السنوية لقناة تلفزيونية يمكن أن تصل إلى عشرات الآلاف من الدولارات، وهو الوضع الذي يتيح للدولة إبقاء سيطرتها على القطاع، حيث مازالت تتحكم في نحو 70٪ من مؤسسات الصحافة المطبوعة وشركات الإعلام المسموع والمرئي. وفي ل هذا المناخ، يبقى الصحفيون عرضة لإغراءات الرشوة، مما يقوض استقلاليتهم.

السياق الاجتماعي والثقافي

لا يزال المجتمع محافظاً في زيمبابوي، حيث تُعتبر بعض المواضيع المتعلقة بالدين أو ممارسة طوائف معينة من المحرمات، مما يدفع الصحفيين ووسائل الإعلام إلى هاوية الرقابة الذاتية.

الأمن

رغم انخفاض مستويات العنف ضد الصحفيين بشكل ملحوظ في ظل إدارة منانغاغوا، لا تزال المخاوف قائمة بشأن انعدام الأمن، حيث تبقى الرقابة الذاتية خياراً متاحاً لتجنب الاعتداءات في سياق تستخدم فيه الشرطة القوة غير المتناسبة بانتظام. ذلك أن أساليب التخويف والتهديدات والاعتداءات اللفظية ومصادرة معدات الصحفيين (خاصة على منصات التواصل الاجتماعي) لا تزال شائعة في هذا البلد، بينما تبقى حالات حبس الصحفيين أو إدانتهم نادرة جداً، باستثناء حالة الصحفي الاستقصائي هوبويل تشينونو، الذي قضى في السجن شهراً ونصف تقريباً في 2020. هذا ويظل من الشائع التجسس على الصحفيين من خلال التنصت على اتصالاتهم الهاتفية.

تجاوزات في الوقت الحقيقي

2022قتلوا منذ 01 يناير
0 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
0
في السجن حتى اليوم
0 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
0