أفريقيا
ليسوتو
-
2022 التصنيف
88/180
٥٩٫٣٩ :مجموع
مؤشر سياسي
85
57.37
مؤشر اقتصادي
102
40.14
مؤشر تشريعي
119
57.31
مؤشر اجتماعي
72
74.00
مؤشر أمني
88
68.11
2021 التصنيف
88/180
٦٨٫٣٩ :مجموع
N/A
هذه المؤشرات غير متاحة قبل 2022

لا تزال حرية الصحافة هشة في ليسوتو، حيث تطال الانتهاكات الصحفيين باستمرار، بينما تفتقر الصحافة إلى الاستقلالية.

المشهد الإعلامي

يتسم المشهد الإعلامي في ليسوتو عموماً بانعدام الاستقلالية، حيث هناك عشر صحف أسبوعية فقط (تسعة خاصة وواحدة عامة)، علماً أن هذا البلد يُعد من البلدان القلائل في القارة التي لا توجد فيها صحيفة يومية. هذا وقد انفتح القطاع السمعي البصري تدريجياً منذ عام 1997، حيث بات القطاع يزهر بما لا يقل عن 26 محطة إذاعية (أغلبها خاصة، مقابل محطتين عامتين وست محطات مجتمعية) بينما يقتصر التلفزيون على قناة عامة وحيدة أُنشئت في سنة 1988، علماً أن وسائل الإعلام العامة لا تزال إلى حد كبير تحت سيطرة الدولة أو الشخصيات السياسية. وإذ تظل الأخبار عبر الإنترنت حرة نسبياً، فإن الوصول إلى الشبكة يبقى محدوداً بسبب نقص البنية التحتية وارتفاع تكلفة الاتصال.

السياق السياسي

يتعرض الصحفيون بانتظام لحملات ترهيب، علماً أنه من الصعب التحقيق في أنشطة المسؤولين السياسيين. وفي هذا الصدد، أُغلقت صحيفة عامة بأمر من أحد الوزراء لجرأتها على إبراز صورة زعيم المعارضة في غلاف إحدى طبعاتها. وبينما تجثم الرقابة الذاتية على نفوس الفاعلين الإعلاميين باستمرار، فقد اختار بعضهم الهروب من هذا الواقع المزري والعيش في المنفى، خاصة في جنوب إفريقيا.

الإطار القانوني

رغم أن ليسوتو انضمت في عام 2018 إلى نادي البلدان القليلة التي أقرت بعدم دستورية التشهير واعتمدت قانوناً للإعلام في 2021، فإن الإطار التشريعي الجديد مازال يتضمن العديد من النصوص التي يمكن استخدامها لتقويض ممارسة الصحافة. كما لم يُعتمد بعد قانون الوصول إلى المعلومات، الذي يعود تاريخ نسخته الأولى إلى عام 2000.

السياق الاقتصادي

هامش حرية التعبير يتقلص تدريجياً بالنسبة للصحف والإذاعة، التي تُعتبر وسيلة الإعلام الرئيسية في البلاد بسبب تكاليف التوزيع ومعدلات الأُمية، علماً أن إعلانات الشركات المملوكة للدولة لا تزال تمثل جزءاً مهماً من إيرادات المؤسسات الإعلامية.

الأمن

تفاقمت وتيرة ضغوط السلطات على الصحفيين ووسائل الإعلام بشكل ملحوظ. فقد شهد عام 2021 سلسلة من الهجمات العنيفة على أيدي عناصر الشرطة: ففي نوفمبر/تشرين الثاني، تعرض صحفي للتعذيب والخنق بكيس بلاستيكي بعد نشره مقالاً عن سرقة أسلحة. وفي عام 2020، أطلقت الشرطة النار على صحفية واعتقلت بشكل تعسفي عدداً من زملائها خلال تغطية مظاهرة احتجاجية. 

تجاوزات في الوقت الحقيقي

2022قتلوا منذ 01 يناير
0 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
0
في السجن حتى اليوم
0 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
0