2022 التصنيف
87/180
٥٩٫٥٥ :مجموع
مؤشر سياسي
66
62.27
مؤشر اقتصادي
111
38.27
مؤشر تشريعي
85
67.11
مؤشر اجتماعي
134
55.00
مؤشر أمني
59
75.12
2021 التصنيف
72/180
٧٠٫٨٧ :مجموع
N/A
هذه المؤشرات غير متاحة قبل 2022

على مدى نحو أربعة عقود، كان هذا الأرخبيل الواقع في المحيط الهندي، والذي لا يتعدى تعداد ساكنته 500 ألف نسمة، يئن تحت وطأة نظام استبدادي لم يكن يعترف لا من قريب ولا من بعيد بالمبادئ الأساسية للصحافة الحرة. ومع انفتاح البلاد على الديمقراطية خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ظهرت البوادر الأولى للصحافة المستقلة والجادة.

المشهد الإعلامي

تزخر جزر المالديف بأكثر من عشرة منابر إعلامية مسجلة رسمياً، علماً أنها تنشر محتوياتها وتبث برامجها باللغة المحلية - الديفيهي – والإنجليزية كذلك. ورغم نهاية احتكارها، لا يزال ثقل الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون سائداً بقوة، من خلال القناة الرئيسية تي في إن وراديو صوت المالديف. ومع ذلك، فقد شكل إنشاء قناة راجي تي في عام 2010 فرصة للمعارضة من أجل إبداء آراء وطرح أفكار بديلة عن الدعاية الموالية للحكومة، التي احتلت موجات الأثير إبان عهد الرئيس مأمون عبد القيوم الذي حكم البلاد طيلة 30 عاماً (1978-2008). وتهيمن صحيفة ميهارو اليومية على الساحة في الصحافة المكتوبة، علماً أنها تصدر باللغة المحلية، بينما أصبحت البوابة الإلكترونية مالديف إنديبندنت (بالإنجليزية) نموذجياً للصحافة الاستقصائية.

السياق السياسي

يتوقف وضع الصحافة في الأرخبيل على السياق السياسي إلى حد كبير. فبينما حكم عبد الله يمين البلاد بقبضة من حديد بين 2013 و2018، وصل خليفته إبراهيم محمد صليح سدة الحكم حاملاً معه العديد من التعهدات والالتزامات الملموسة فيما يتعلق بحرية الصحافة. وبالفعل، تم الوفاء بالوعد الأول، حيث ألغى البرلمان قانون مكافحة التشهير الذي كان قد اعتُمد في 2016، وهو النص الذي كانت تستخدمه الحكومة السابقة على نطاق واسع للضغط على وسائل الإعلام المستقلة.

الإطار القانوني

حرية الصحافة في جزر المالديف مكفولة بموجب المادة 28 من دستور البلاد، التي تُقر بأنه "لا يجوز إجبار أي شخص على الكشف عن مصدر معلومات يقوم بتجميعها أو بثها أو نشرها". لكن هذا الضمان الدستوري واجه تهديداً خطيراً في نهاية عام 2021، عندما أحيل مشروع قانون الأدلة إلى البرلمان، علماً أنه نص من شأنه أن يسمح بخرق سرية المصادر في حال طلبت محكمة الإفصاح عنها. وقبل ذلك ببضعة أشهر، كانت لجنة برلمانية قد طلبت بالفعل رفع السرية عن مقال نُشر في ميهارو نيوز. وأمام هذه المتاعب، يلعب مجلس الإعلام ونقابة الصحفيين المالديفيين دوراً لا يُقدر بثمن في التصدي للضربات القادمة من كل حدب وصوب.

السياق الاقتصادي

تُوزع عائدات الإعلانات دون أدنى شفافية، وفي غياب تام لأي هيئة لمراقبة عملية تخصيصها، مما يطرح مشاكل خطيرة أمام استقلالية وسائل الإعلام. وفي العديد من الحالات، تلقت بعض وسائل الإعلام مبالغ ضخمة من مؤسسات الدولة، رغم ضعف نسبة قرائها. وفي مقابل ذلك، يتلقى رؤساء تحرير هذه المنابر الإعلامية تعليمات مباشرة لإزالة مقال لا يُرضي السلطات أو الدوائر المحيطة بها أو حتى لثنيهم عن تغطية موضوع حساس.

السياق الاجتماعي والثقافي

الإسلام هو دين الدولة في جمهورية جزر المالديف، التي تتبع نسخة محلية من الشريعة، قائمة منذ القدم على التسامح والاعتدال. ومع ذلك، يتعرض الصحفيون بانتظام للتهديد والترهيب من قبل متطرفين متأثرين بالتعاليم الوهابية. فخلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، استغلت السلطة السياسية هذا الاتجاه بوجه مكشوف، حيث أضفت طابع الشرعية على هجمات الدوائر الدينية الأصولية ضد أي صوت "علماني". ففي 2012، طُعن الصحفي المستقل إسماعيل "هيلاث" رشيد في حلقه على خلفية تنديده بخطورة الانحرافات نحو النزعة الإسلاموية التي كانت آخذة في التوغل داخل المجتمع المالديفي. وبعدما نجا من الموت بأعجوبة، اختار العيش في المنفى حفاظاً على سلامته.

الأمن

في عام 2014، تعرض الصحفي أحمد رلوان عبد الله للاختطاف، علماً أنه ظل في عداد المختفين دون العثور على جثته منذ ذلك الحين. وفي عام 2017، قُتل المدون يمين رشيد طعناً على إثر هجوم وحشي. وبينما تحوم وراء هاتين الجريمتين المأساويتين أيادٍ خفية من دوائر مرتبطة بالقاعدة قد تكون لها أطراف متواطئة داخل الشرطة، فإن الإفلات من العقاب لا يزال هو العنوان الرئيسي اليوم. ورغم إحداث لجنة لتقصي الحقائق في عام 2018، فقد التزم أعضاؤها منذ ذلك الحين الصمت بشأن التقدم المحتمل في التحقيقات. وفي هذا السياق، يبقى غياب العدالة بمثابة السم الذي يزيد حالة حرية الصحافة سوءاً وتدهوراً. هذا وقد طفت على السطح أيضاً قضية التحرش الجنسي في حق الصحفيات.

تجاوزات في الوقت الحقيقي

2022قتلوا منذ 01 يناير
0 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
0
في السجن حتى اليوم
0 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
0