أفريقيا
جزر القمر
-
2022 التصنيف
83/180
٦٠٫١٦ :مجموع
مؤشر سياسي
88
56.36
مؤشر اقتصادي
57
50.26
مؤشر تشريعي
112
59.98
مؤشر اجتماعي
66
75.63
مؤشر أمني
109
58.56
2021 التصنيف
84/180
٦٩٫٣٥ :مجموع
N/A
هذه المؤشرات غير متاحة قبل 2022

 لا يزال ترهيب الصحفيين واعتقالهم أمراً شائعاً في جزر القمر، حيث تشهد الفترات الانتخابية انتهاكات في حق الفاعلين الإعلاميين بشكل خاص.

المشهد الإعلامي

تحظى جريدة لاغازيت دي كومور الخاصة وصحيفة الوطن بشعبية كبيرة في الأرخبيل. ومع ذلك، أصبحت شريحة واسعة من القراء تميل إلى البحث عن المعلومات في شبكة الإنترنت، وخاصة على منصات التواصل الاجتماعي التي توفر هامشاً أكبر من حرية التعبير، علماً أن هذه الممارسة من شأنها أن تؤدي إلى نشر محتويات لا تتوافق مع ما تقتضيه أخلاقيات الصحافة. ونظراً لقربها الشديد من السلطة، فإن الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون تستأثر بفئة واسعة من الجمهور.

السياق السياسي

اعتادت الحكومات المتعاقبة على فرضة سيطرتها على وسائل الإعلام الحكومية، بينما ظلت دوائر السلطة دائماً بعيدة كل البعد عن احترام حرية التعبير لوسائل الإعلام الخاصة، وهو ما يفسر شيوع ظاهرة الرقابة واعتقال الصحفيين والمدونين. فعندما تولى وزير المالية منصبه في عام 2021، سارع على الفور إلى التهديد باستخدام "البلطجية" لمهاجمة الصحفيين الذين ينتقدونه و"تمزيقهم إلى أشلاء". وقبل ذلك ببضعة أشهر، أقر منسق المكتب الإعلامي للديوان الرئاسي بوجود "ثقافة سياسية يجب تغييرها بشكل جذري"، وهو صحفي سابق ذائع الصيت.

الإطار القانوني

صحيح أن حرية الصحافة مكفولة بموجب دستور 2001، الذي تم تعديله في 2018، إلا أن الرقابة الذاتية لا تزال متفشية بين الصحفيين في جزر القمر، في ظل العقوبات القاسية المترتبة عن أحكام التشهير. هذا وقد تم اعتماد قانون صحافة جديد في عام 2021 كما تم إنشاء لجنة معنية بأخلاقيات الصحافة. ورغم هذه التشريعات، مازال الصحفيون يتلقون استدعاءات بانتظام إلى مخافر الشرطة للكشف عن مصادرهم.

السياق الاقتصادي

تعاني وسائل الإعلام الأمرين في سعيها إلى تحقيق توازنها المالي، مما يقوض استقلاليتها في سياق تكاد تقتصر فيه الإعانات الحكومية بشكل حصري على وسائل الإعلام العامة المقربة من النظام، بينما تواجه المؤسسات الإعلامية الخاصة صعوبة في دفع رواتب صحفييها في كثير من الأحيان، مما يساهم في إذكاء نار الصحافة الحزبية وانتشار التقارير ظاهرها صحفي وباطنها دعائي تجاري صرف.

السياق الاجتماعي والثقافي

لوحظ تراجع طفيف في بعض النزعات الدينية المحافظة، لا سيما فيما يتعلق بالجنس والدعارة، حيث أصبحت وسائل الإعلام تتطرق لمثل هذه المواضيع الحساسة أكثر فأكثر، وهو ما أضحى يلقى تجاوباً كبيراً من الرأي العام.

الأمن

سواء تعلق الأمر بأعمال ترهيب أو هجمات أو اعتقالات أو رقابة، فإن التوترات السياسية التي سادت خلال فترة الاستفتاء الدستوري لعام 2018 وإعادة انتخاب الرئيس أزالي أسوماني في عام 2019 صاحبتها زيادة مهولة وغير مألوفة في وتيرة الانتهاكات ضد حرية الإعلام. وفي ظل اعتقال واحتجاز عدة صحفيين بشكل تعسفي خلال السنوات الأخيرة، ندد الاتحاد الوطني للصحفيين في جزر القمر بإضفاء طابع منهجي على الممارسة المسماة "ليلة اللواء"، التي يقع ضحيتها الفاعلون الإعلاميون بانتظام. 

تجاوزات في الوقت الحقيقي

2022قتلوا منذ 01 يناير
0 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
0
في السجن حتى اليوم
0 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
0