أفريقيا
الصومال
-
2022 التصنيف
140/180
٤٤٫٠١ :مجموع
مؤشر سياسي
109
51.03
مؤشر اقتصادي
98
41.22
مؤشر تشريعي
141
47.72
مؤشر اجتماعي
116
61.80
مؤشر أمني
167
18.27
2021 التصنيف
161/180
٤٤٫٥٣ :مجموع
N/A
هذه المؤشرات غير متاحة قبل 2022

يعمل الصحفيون الصوماليون في مناخ يطغى عليه الفساد وانعدام الأمن بشكل كبير، حيث قُتل أكثر من 50 فاعلاً إعلامياً منذ 2010، مما يفسر بقاء هذا البلد في قائمة أخطر البلدان على سلامة الصحفيين في القارة الإفريقية.

المشهد الإعلامي

منذ نهاية احتكار الدولة لوسائل الإعلام الصومالية مع سقوط دكتاتورية الجنرال سياد بري في عام 1991، بدأ المشهد الإعلامي يتسم بنوع من التطور والتنوع، وإن كان لا يزال يئن تحت وطأة بيئة عدائية ومناخ يطغى عليه عدم الاستقرار. وبينما تبقى الإذاعة هي الوسيلة الإعلامية الأكثر شعبية في أوساط الصوماليين، لا يزال الاطلاع على الأخبار من خلال التلفزيون ظاهرة حضرية إلى حد كبير. ويقتصر المشهد السمعي البصري على قناتين عامتين فقط وعدة قنوات خاصة، علماً أن بعضها تبث عبر الأقمار الصناعية حيث أنشأها مغتربون صوماليون يعيشون في الخارج. ولعل يونيفرسال تي في هي أشهر هذه الفضائيات على الإطلاق، وهي تتخذ لندن مقراً لها. أما الصحافة المكتوبة فهي آخذة في الاندثار، حيث لم يتبق منها سوى جريدتان صادرتان في العاصمة مقديشو.

السياق السياسي

يواجه الصحفيون الصوماليون العديد من الضغوط السياسية وإغراءات الفساد، علماً أن العديد من وسائل الإعلام تقع مباشرة ملكية شخصيات سياسية، سواء تعلق الأمر بنواب في البرلمان أو أعضاء من داخل السلطة التنفيذية أو حتى من كبار موظفي السلك الدبلوماسي. هذا وتمتلك كل محافظة منبراً إعلامياً غالباً ما يكون بمثابة بوق في أيدي السلطات المحلية.

الإطار القانوني

ينطوي الإطار القانوني على أحكام قمعية للغاية، إلى درجة لم يعد معها من الغريب رؤية صحفيين ماثلين أمام محاكم عسكرية، في محاولة لتبرير احتجازهم لفترات طويلة، أو أمام محاكم مدنية بتهم مبنية على أساس قانون العقوبات الذي يعود تاريخه لعام 1964 أو بموجب نصوص تشريعية تعود إلى عهد الديكتاتورية العسكرية. أما الوعد الذي قطعته الحكومة بوضع حد للاعتقالات التي تطال الصحفيين في عام 2020، فإنه مازال مجرد كلام لا أساس له من الواقع.

السياق الاقتصادي

يتفشى الفساد على نطاق واسع في هذا البلد الذي يُعد من بين أفقر دول العالم، إذ لا يسلم الصحفيون ولا المسؤولون عن وسائل الإعلام من هذه الظاهرة، علماً أن طريقة تخصيص إعانات الدولة لوسائل الإعلام تطرح علامات استفهام عديدة، حيث تستفيد منها بالأساس المنابر التي تعزف على وتر السلطات.

السياق الاجتماعي والثقافي

الثقافة القبيلة لها أهمية بالغة في المجتمع الصومالي، وهي تلعب دوراً كبيراً في معالجة المواضيع، إذ يصعب على الصحفيين التعامل مع قضايا معينة بطريقة موضوعية تحترم تعددية الآراء. وفي هذا الصدد، تُعتبر المسائل المتعلقة بالميل الجنسي أو النوع الاجتماعي من المحرمات بسبب تأثير التيار الإسلامي المتطرف في البلاد، علماً أن حركة الشباب، الجماعة الإسلامية الإرهابية المرتبطة بالقاعدة، لها منبرها الإعلامي الخاص بها، ويتعلق الأمر براديو الأندلس، الذي يبث دعايتها.

الأمن

من لا يحشرون أنفسهم في زنزانة الرقابة الذاتية إما يتعرضون لهجمات من حركة الشباب -المسؤولة الرئيسية عن اغتيالات الصحفيين في البلاد- أو للاعتقالات والاحتجازات التعسفية (أكثر من 34 في عام 2021 وحده) أو التعذيب أو إغلاق وسائل الإعلام التي يعملون لها، علماً أن سلطات إقليمي أرض الصومال وأرض البنط لها طابع قمعي بامتياز، حيث تمارس ضغطاً مهولاً على وسائل الإعلام المحلية. وبينما تُرتكب الانتهاكات ضد الفاعلين الإعلاميين بشكل منهجي تقريباً، وسط إفلات تام من العقاب، فقد تم إرسال إشارات إيجابية من قبل السلطات في هذا المجال، مثل إدانة مسؤولين أمنيين بتهمة قتل صحفيين وسوء معاملة آخرين، ناهيك عن تعيين مدع عام مكلف خصيصاً بالتحقيق في جرائم قتل ذهب ضحيتها نحو خمسين من أهل المهنة.

تجاوزات في الوقت الحقيقي

2022قتلوا منذ 01 يناير
2 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
2
في السجن حتى اليوم
1 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
1