2022 التصنيف
122/180
48.28 :مجموع
مؤشر سياسي
136
43.52
مؤشر اقتصادي
153
29.80
مؤشر تشريعي
135
51.93
مؤشر اجتماعي
140
52.30
مؤشر أمني
98
63.85
2021 التصنيف
155/180
49.72 :مجموع
N/A
هذه المؤشرات غير متاحة قبل 2022

إذا كانت جودة وسائل الإعلام الإلكترونية قد شهدت تحسناً ملحوظاً، فإن آلة القمع قد انضمت إلى ركب الحداثة من خلال تشديد قبضتها على الإنترنت، المتنفس الوحيد في البلاد للصحافة المستقلة.

المشهد الإعلامي

بعدما دمرته سلسلة من التعديلات القانونية القمعية منذ عام 1997، بات المشهد الإعلامي الكازاخستاني يُسخَّر بالأساس لخدمة دعاية النظام الحاكم، حيث باتت الساحة تقتصر على قلة قليلة من المنابر المستقلة، مثل فلاست وأورالسكايا نيديليا ووكالة كازتاغ للأنباء. لكن بعض الصحفيين المحترفين أطلقوا عدداً من المشاريع البديلة على الإنترنت، وخاصة عبر منصات يوتيوب وتليغرام وإنستغرام، مثل بروتينج وزا نامي أوزهي فيخالي وغيبربوري، التي يتعارض خطها التحريري مع خطاب وسائل الإعلام الموالية للحكومة.

السياق السياسي

تسعى السلطات لفرض سيطرتها على الحقل الإعلامي، حيث تلجأ إلى كل الوسائل – من اعتقالات وعنف وقطع لشبكة الاتصالات السلكية واللاسلكية وتعطيل للإنترنت – لمنع التغطية الإعلامية للأحداث الكبرى، مثل موجة المظاهرات غير المسبوقة ضد النظام، والتي هزت البلاد في يناير/كانون الثاني 2022. وفي هذا السياق، أصبح الوصول إلى المعلومات العامة مقيداً تقييداً، بينما تخضع أسئلة الصحفيين في الإحاطات الحكومية لرقابة شديدة، علماً أن الدولة تدفع مبالغ مالية لبعض وسائل الإعلام الخاصة لنشر دعاية النظام. كما تتولى السلطة السياسية تعيين رؤساء تحرير وسائل الإعلام الحكومية وشبه الحكومية، فيما تلعب وزارة الإعلام نفسها دور الهيئة التنظيمية للقطاع.

الإطار القانوني

صحيح أن الدستور يحظر الرقابة، إلا أن هذه الأخيرة لا تزال تُمارَس على نطاق واسع. وبينما تم إلغاء تجريم التشهير، فإن القانون لا يزال يعاقِب على "نشر معلومات كاذبة عن عمد". أما الحق في سرية المصادر، غيمكن رفعه بقرار بسيط من إحدى المحاكم.

السياق الاقتصادي

يتوقف دعم الدولة لوسائل الإعلام بشكل مباشر على مدى ترويج هذه الأخيرة لأجندة السلطات والدعاية لها، علماً أن المنابر المستقلة تبقى محرومة من الإعانات العامة، حيث تعتمد بشكل أساسي على الإعلانات وتتنافس مع وسائل الإعلام الموالية للسلطة، والتي لديها القدرة على خفض سعر مساحتها الإعلانية لكسب الزبائن.

السياق الاجتماعي والثقافي

يسود في المجتمع مناخ يطغى عليه عدم ثقة في الصحافة على نطاق واسع، حيث بات الاتجاه السائد يميل بالأحرى إلى تصديق المعلومات التي ينشرها المدونون أو تظهر على حسابات مجهولة عبر منصات التواصل الاجتماعي. يستخدم الاتهام بالفساد على نطاق واسع ضد الصحفيين عندما يُثيرون مواضيع مزعجة للسلطات ودوائرها. كما أن العراقيل التي تعترض عمل الصحفيين غالباً ما تكون نابعة من الجهل بالقانون، بينما لا يتوانى عناصر الأمن العاملون في مؤسسات الدولة أو لدى الشركات الخاصة عن استخدام القوة ضد الفاعلين الإعلاميين.

الأمن

يتعرض بعض الصحفيين للتهديدات والاعتداءات المتعمدة بسبب نشاطهم المهني، علماً أن هذه الظاهرة أصبحت تتكرر بانتظام في منصات التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص. أما على المستوى المحلي، فغالباً ما تكون التهديدات والاعتداءات على أيدي الأشخاص المذكورين بالاسم في المقالات والتقارير الصحفية. أما الصحفيون غير التابعين للسلطة، فإنهم يواجهون خطر الاعتقال في أي وقت، حيث يتم التجسس على البعض منهم، كما كشفت التحقيقات المتعلقة بمشروع بيغاسوس.

تجاوزات في الوقت الحقيقي

2022قتلوا منذ 01 يناير
0 صحفيون
1 متعاونون مع وسائل الإعلام
1
في السجن حتى اليوم
0 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
0