2022 التصنيف
21/180
79.81 :مجموع
مؤشر سياسي
15
82.94
مؤشر اقتصادي
27
66.33
مؤشر تشريعي
60
72.93
مؤشر اجتماعي
19
88.71
مؤشر أمني
20
88.14
2021 التصنيف
20/180
82.44 :مجموع
N/A
هذه المؤشرات غير متاحة قبل 2022

تشهد لوكسمبورغ إعادة تأثيث للمشهد الإعلامي في ظل بروز نظام جديد للمساعدات المخصصة للمنابر الصحفية، التي تتمتع أيضاً بحرية حقيقية في ممارسة عملها.

المشهد الإعلامي

تهيمن الهيئة العامة للبث الإذاعي والتلفزي (إر تي إل) على الحقل الإخباري في لوكسمبورغ. فسواء من خلال البث السمعي البصري أو عبر الإنترنت، فإن هذه المجموعة الإعلامية تصل كل أسبوع إلى أغلب بيوت البلد، علماً أن الدولة تساهم في تمويلها بما يصل إلى 10 ملايين يورو (وهو نفس ما يُنفق نت المال العام في مساعدة جميع المنابر الإعلامية الأخرى). هذا يقرأ نحو ربع سكان البلاد يومياً جريدة لوكسمبورغ فورت، التي اشترتها دار ناشر بلجيكية في عام 2020. أما اليومية الثانية الأكثر قراءة فهي ليسونسيال، التي تُوزع مجاناً. وفي جنوب البلاد، بدأت تاجبلات تفقد زخمها، علماً أن هذه الصحيفة الناطقة أساساً باللغة الألمانية مملوكة لنقابة عمال يسارية التوجه.

السياق السياسي

شهدت الملكية البرلمانية في لوكسمبورغ آخر تناوب لها في عام 2013 بعد ثلاثة عقود من حُكم التيار المسيحي الاجتماعي. فعلى مدى سنوات، كان لكل حزب صحيفة تُعتبر "لسان حاله"، ورغم تبدد هذه الانتماءات في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، يبدو أن روابط التبعية لا تزال مستمرة. ومع ذلك، تعمل وسائل الإعلام باستقلالية عموماً، بينما يتمتع الصحفيون ببعض الحرية تجاه السلطة السياسية.

الإطار القانوني

يكفل قانون لوكسمبورغ حرية التعبير وينص على حماية المصادر. ومع ذلك، فإن الوصول إلى المعلومات غير مضمون، رغم الدعوات المتكررة من نقابة الصحفيين، التي تستنكر بشدة إقدام السلطات على حجب المعلومات العامة بحجة حماية البيانات الشخصية.

السياق الاقتصادي

شهدت الصحف اليومية الرئيسية انخفاضاً في الاشتراكات والإعلانات خلال السنوات الأخيرة، مما أجبرها على إعادة النظر في أنشطتها. وباسم التعددية، صدر قانون في عام 2021 يقدم مساعدة قدرها 30 ألف يورو سنوياً لكل صحفي و200 ألف يورو لكل منبر صحفي. ومع ذلك، لا تزال وسائل الإعلام تعمل تحت الضغط، نظراً لصغر حجم السوق الوطنية ومحدوديتها، كما أن صغر مساحة البلاد يشكل أرضاً خصبة للتضارب بين العمل الصحفي والمصالح الاقتصادية المختلفة.

السياق الاجتماعي والثقافي

تحظى الصحافة في لوكسمبورغ بقاعدة واسعة من القراء، حيث يتمتع الصحفيون بسمعة حسنة في المجتمع، حيث يُعتبرون من بين الأفضل في دول الاتحاد الأوروبي بحسب تقديرات المفوضية الأوروبية، وإن كانت سرية البيانات المصرفية ومسألة التهرب الضريبي من المحرمات منذ فترة طويلة في الصحافة الوطنية. وإذا كانت التحقيقات الصحفية التي كشفت النقاب عن فضيحة لوكسليكس، في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، قد سلط الضوء على ظاهرة الاحتيال الضريبي في لوكسمبورغ، بفضل اثنين من موظفي شركة تدقيق الحسابات، فإن أحدهما (رفائيل هاليه) لم يتمكن من الحصول على وضع "مبلغ عن المخالفات" بشكل قانوني، حيث حكم عليه القضاء الوطني بدفع غرامة، وهو الحكم الذي أيدته المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

الأمن

في سياق جائحة كوفيد-19، تعرض بعض الصحفيين للتهديد على منصات التواصل الاجتماعي أو للترهيب خلال المظاهرات الاحتجاجية ضد القيود الصحية. وبينما لا تزال الحكومة تخطط لسن تشريعات في هذا الشأن، لا يوجد حالياً أي قانون يتيح إمكانية إدانة المسؤولين عن مثل هذه الأفعال.

تجاوزات في الوقت الحقيقي

2022قتلوا منذ 01 يناير
0 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
0
في السجن حتى اليوم
0 صحفيون
0 متعاونون مع وسائل الإعلام
0