البحرين

البحرين

قمع متواصل لا ينقطع


تحت حُكم أسرة آل خليفة التي تدير شؤون البلاد بقبضة من حديد، أصبح اسم مملكة البحرين مرتبطاً بعدد الصحفيين القابعين في السجون، بما في ذلك المصورون. فقد أدى الخوف من الإطاحة بالنظام في عام 2011 إلى زيادة القمع والرقابة على الأصوات الناقدة في البحرين، وخاصة منذ انتفاضات المعارضة الشيعية في شرق البلاد. فبتهمة المشاركة في المظاهرات أو التخريب أو دعم الإرهاب، عادة ما يواجه الصحفيون والصحفيون المواطنون أحكاماً بالسجن تصل إلى المؤبد في بعض الحالات. وبينما يتعرض الكثيرون لسوء المعاملة، يُحرم آخرون من جنسيتهم. كما أن الصحفيين المحليين العاملين لحساب وسائل الإعلام الدولية يجدون صعوبات جمة لتجديد اعتمادهم منذ عام 2016، في حين أن معظم الفاعلين الإعلاميين الذين يعيشون في المنفى يواجهون ملاحقات قضائية تتهمهم فيها السلطات بارتكاب "جرائم إلكترونية"، على خلفية انتقاداتهم لسياسة المنامة على منصات التواصل الاجتماعي. أما بالنسبة للصحفيين الأجانب، فقد بات الحصول على تأشيرة أمراً في غاية التعقيد.

168
في نسخة 2021 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

+1

169 في 2020

النتيجة الإجمالية

+0.97

60.13 في 2020

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2021
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2021
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2021
مشاهدة مقياس