مراسلون بلا حدود تساعد الصحافيين في أوكرانيا: معدات حماية وتدريب وتمويل

على مدى الأشهر الستة الماضية، رافقت وساعدت منظمة مراسلون بلا حدود أكثر من 600 صحافي يغطون الحرب في أوكرانيا، إذ قدّمت معدات سلامة، ومساعدة مالية ونفسية، بالإضافة إلى تدريب على الإسعافات الأولية والسلامة الشخصية والنفسية من خلال مركز حرية الصحافة الذي أنشأته في لفيف وكييف.

 

 

الحرب التي شنتها روسيا على أوكرانيا بتاريخ 24 فبراير 2022، هي كذلك بمثابة "حرب إعلامية" بكل ما للكلمة من معنى، إذ توجّب على الصحافيين الأوكرانيين أن يحوّلوا أنفسهم إلى مراسلين حربيين، بينما اتجه المراسلون من كافة أرجاء العالم إلى أوكرانيا، بحيث أنه يوجد في البلاد حالياً حوالي 9000 صحفي أوكراني وأجنبي معتمَد لدى السلطات الأوكرانية كصحفيين يغطون الحرب.

 

قُتل 8 مراسلين وأصيب 16 خلال عملهم في أوكرانيا على مدى الأشهر الستة الماضية، وتشمل قائمة أولئك المصور الصحافي الأوكراني ماكس ليفين ومراسل الفيديو الفرنسي فريديريك لوكليرك-إمهوف اللذين قدّما حياتهما أضحية لتغطية الحرب. وإلى جانب اتخاذ تحركات قانونية وقضائية تهدف للدفاع عن ضحايا جرائم الحرب، اضطلعت منظمة مراسلون بلا حدود بعدة أنشطة تهدف لمساعدة الصحافيين الموجودين في الميدان على رفع مستوى سلامتهم، وهو ما استفاد منه 600 مراسل أوكراني وأجنبي حتى تاريخ 1 أغسطس.

 

قام مركز حرية الصحافة في لفيف وكييف بإعارة معدات حماية لإجمالي 224 صحافيا

بعد أسبوعين من بدء روسيا غزو أوكرانيا، افتتحت منظمة مراسلون بلا حدود مركز حرية الصحافة داخل المركز الإعلامي الأوكراني في مدينة لفيف غرب البلاد، وذلك بهدف توفير معدات حماية شخصية يمكن أن يستعيرها الصحافيون مجانا. وقد حضر افتتاح المركز بتاريخ 11 مارس الأمين العام للمنظمة كريستوف ديلوار، وأوكسانا رومانيوك رئيسة "معهد الإعلام الجماهيري" وهي منظمة أوكرانية غير حكومية تُعتبر شريك منظمة مراسلون بلا حدود في أوكرانيا، وألكسندر كويري منسّق مركز حرية الصحافة.

 

واستجابة للطلب على استعارة معدات، وعقب انسحاب القوات الروسية من محيط العاصمة، افتتحت منظمة مراسلون بلا حدود فرعاً آخر لمركز حرية الصحافة ضمن حرم معهد الإعلام الجماهيري في كييف بتاريخ 18 مايو. ويهدف الفرع إلى تطوير خدمات الدعم المتوفرة للصحفيين. وبحسب البيانات حتى تاريخ 1 أغسطس، أي خلال ستة أشهر تقريباً، قدّم فرعا المركز معدات حماية لإجمالي 224 صحافياً (ثلثهم تقريباً من السيدات) من 29 دولة، تأتي أوكرانيا في مقدمتها.

 

استعار المراسلون 555 سترة واقية من الرصاص و549 خوذة

المعدات التي استعارها الصحفيون

من خلال العمل بشكل وثيق مع المنظمة الشريكة "معهد الإعلام الجماهيري" و"الاتحاد الوطني لصحافيي أوكرانيا" الذي قام أيضاً بتوزيع المعدات التي وفرتها منظمة مراسلون بلا حدود، تمكنت المنظمة من توفير ما يلي للصحافيين الأوكرانيين والأجانب: 

  • 555 سترة واقية من الرصاص
  • 549 خوذة
  • 1011 عدة إسعافات أولية
  • 342 بطاريات شمسية

التدريب على السلامة والإسعافات الأولية لـ175 صحافياً

لتلبية الحاجة إلى بناء القدرات في مجال تجنّب المخاطر، عملت منظمة مراسلون بلا حدود على توفير دليل السلامة للصحافيين الذي تم إعداده بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) لتوفير نصائح عملية للمراسلين المتجهين إلى مناطق عالية المخاطر. وقد قام "الاتحاد الوطني لصحافيي أوكرانيا" بترجمة الدليل إلى اللغة الأوكرانية. أجرت المنظمة كذلك جلسات تدريبية باللغتين الأوكرانية والإنجليزية حضرها 175 صحافياً حتى الآن.

 

تهدف الجلسات التدريبية إلى مساعدة المراسلين على حماية أنفسهم والعمل بشكل مستقل أثناء الحروب وركزت على الجوانب التالية:

  • السلامة الجسدية 
  • السلامة النفسية
  • الإسعافات الأولية

 

ومن المخطط إجراء سلسلة جديدة من الجلسات التدريبية في كييف بدءاً من سبتمبر، وستستهدف بشكل رئيسي الصحافيين الأوكرانيين.

 

مساعدات مالية لـ 92 صحافياً أوكرانياً و24 وسيلة إعلامية أوكرانية

 

وضعت منظمة مراسلون بلا حدود نظاماً للمنح المالية الفردية تهدف لمساعدة الصحافيين الأوكرانيين وعائلاتهم التي أصبحت بحالة غير مستقرة نتيجة الحرب.

 

قدمت المنظمة لأولئك المحتاجين للدعم، بحسب الشركاء المحليين للمنظمة، ما يلي: 

  • تكاليف إعادة التوطين للصحفيين برفقة أطفال أو أقارب متقدين في السن عقب عمليات إخلاء طارئة من مناطق محتلة أو على الخطوط الأمامية وحالات مشابهة.
  • التكاليف الطبية لعلاج الإصابات التي حلّت بهم خلال عملهم الصحافي.
  • تكاليف إصلاح واستبدال معدات الصحافيين المستقلين التي تضررت أو تمت مصادرتها.

 

تلقى إجمالي 92 صحافياً أوكرانياً – 62 منهم سيدات (67%) – هذا الشكل من المساعدة المالية من المنظمة خلال الأشهر الستة الماضية، وبشكل رئيسي من خلال شريك المنظمة معهد الإعلام الجماهيري ورابطة الصحافيين المحلية والاتحاد الوطني لصحافيي أوكرانيا، وكذلك بشكل مباشر من قِبل مكتب المساعدة التابع للمنظمة.

 

وفي الوقت ذاته، تم تقديم منح مالية لإجمالي 24 وسيلة إعلامية أوكرانية مستقلة لمساعدتها على تغطية التكاليف التشغيلية عقب خسارة الدخل نتيجة الحرب (عدم وجود إعلانات، وتراجع الاشتراكات، وما إلى ذلك). تتواجد معظم وسائل الإعلام هذه في جنوب وشرق البلاد، وهي المناطق الأكثر تضرراً بالحرب، حيث الحاجة إلى معلومات موثوقة ومستقلة أكبر، وذلك لمواجهة الآلة الدعائية (البروباغوندا) ومحاولات نشر الأخبار الكاذبة.

 

المساعدة النفسية

وفّرت منظمة مراسلون بلا حدود كذلك مساعدة نفسية للصحافيين من خلال تسهيل إمكانية الوصول إلى منصة Eutelmed عبر الإنترنت التي توفر مصادر للوقاية والتقييم الذاتي، وخط هاتف ساخن متوافر طوال اليوم وكل أيام الأسبوع يوفر فضاءً للإصغاء. تقدّم هذه المنصة كذلك استشارات لبعض الأشخاص بلغتهم المفضلة، بما في ذلك الأوكرانية والروسية. ومن بين الصحافيين الذين استخدموا المنصة من خلال منظمة مراسلون بلا حدود، 73% منهم سيدات.

 

 

تقدّم هذه الخدمات بدعم مالي من: Adessium Foundation، والمفوضية الأوروبية، وFondation de France، وFritt Ord Foundation، و le King Baudouin Foundation and the National Lottery (في بلجيكا والولايات المتحدة)، وKlarman Family Foundation، وLimelight Foundation، و Stiftung für Demokratie، وLemongrass Foundation، وOak Foundation، وOak Foundation، و Schöpflin Foundation، وStiftung für Demokratie، وممثل تايبي في فرنسا، و Tides Foundationمن خلال تمويل من Google.org Charitable Giving، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، و Wellspring Philanthropic Fund.

تتوجه منظمة مراسلون بلا حدود بالشكر لرابطة الصحافيين العلميين للمعلومات الصحافية (AJSPI)، ووكالة Chabalier & Associates Press Agency، و Free Press Unlimited، وRory Peck Trust، وصحيفة الواشنطن بوست.

Image
106/180
٥٥٫٧٦ :مجموع
Publié le