قطر-مصر: "صحفيو الجزيرة ليس لهم مكان في السجن"

بمناسبة زيارة أمير قطر للقاهرة في 25 يونيو/حزيران للقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تُذكِّر مراسلون بلا حدود بأن أربعة صحفيين من قناة الجزيرة القطرية ما زالوا محتجزين لدى السلطات المصرية، مؤكدة في الوقت ذاته أنه يجب إطلاق سراحهم.

 

وفي هذا الصدد، قالت صابرين النوي، مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في مراسلون بلا حدود، إن "منظمتنا تؤكد من جديد دعوتها للإفراج عن صحفيي الجزيرة الأربعة المسجونين في مصر"، موضحة أنهم "جميعاً دفعوا ثمن النزاعات السياسية بين البلدين ولفترة امتدت طويلاً، إذ ليس لهم مكان في السجن".

 

ولا يزال كل من ربيع الشيخ وأحمد النجدي وبهاء الدين إبراهيم وهشام عبد العزيز، وجميعهم صحفيون في قناة الجزيرة، يقبعون خلف القضبان بتهمة "الانتماء إلى جماعة محظورة" و"نشر معلومات كاذبة"، حيث يوجدون رهن الحبس الاحتياطي منذ أغسطس/آب 2021 وأغسطس/آب 2020 وفبراير/شباط 2020 ويونيو/حزيران 2019 على التوالي. وذنبهم الوحيد في ذلك أنهم يعملون بقناة الجزيرة التي تتخذ من الدوحة مقراً لها والتي اعتُبرت تغطيتها منحازة لجماعة الإخوان المسلمين، وهي جماعة تُعتبر منظمة إرهابية في مصر، علماً أن القناة القطرية أُغلقت في مصر عندما تولى عبد الفتاح السيسي السلطة عام 2013.

 

يُذكر أن القاهرة كانت قد انضمت إلى حلفائها الخليجيين - السعودية والإمارات والبحرين – في خطوة قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر عام 2017، قبل أن يُستأنف الحوار مع الدوحة مطلع 2021 حيث تم السماح للقناة مرة أخرى بالعمل وبث برامجها في البلاد.

Publié le 27.06.2022