أخبار

21 فِبْرَايَرْ 2018

مراسلون بلا حدود تستنكر الحكم الجديد القاضي بالسجن في حق المدون نبيل رجب

تستنكر منظمة مراسلون بلا حدود الاضطهاد الذي يطال المدون البحريني والمدافع عن حقوق الإنسان نبيل رجب، الذي حُكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات بسبب تغريدات نشرها على تويتر.

صدر يوم الأربعاء 21 فبراير/شباط حُكم قضائي بالسجن خمس سنوات على المدون والناشط الحقوقي نبيل رجب، وذلك على خلفية تغريدات نشرها على تويتر في عام 2015 مندداً فيها بتدخل التحالف العربي في الصراع اليمني وحالات التعذيب التي تشهدها البلاد، حيث اتهمته المحكمة الجنائية العليا بانتقاد السعودية وحلفائها، بما في ذلك البحرين، وذلك على خلفية مشاركة هذه الدول في الحرب ضد الحوثيين منذ عام 2015 في اليمن، كما اتُهم أيضاً بـ"إهانة" وزارة الداخلية من خلال نقل انتقادات لحالات تعذيب داخل سجن جو البحريني. وقد أكد نبيل رجب – الذي يرأس مركز البحرين لحقوق الإنسان – أنه سيطعن في هذا الحكم لدى محكمة الاستئناف.


ويُضاف هذا الحكم إلى ذلك الذي قضى بسجن نبيل رجب لمدة سنتين، وهي العقوبة التي يقضيها منذ يوليو/تموز بتهمة "نشر شائعات وأخبار كاذبة" على خلفية مقابلات تلفزيونية ناقدة للنظام الحاكم في المملكة.


وفي هذا الصدد، "تستنكر مراسلون بلا حدود هذا الحكم غير المبرر مطالبة بالإفراج الفوري عن نبيل رجب. كما تُعرب عن استيائها من التصعيد الذي تشنه السلطات البحرينية ضد رجل ذنبه الوحيد هو أنه مارس حقه في التعبير بحرية للتنديد بانتهاكات حقوق الإنسان".


وجدير بالذكر أن نبيل رجب تعرض للاعتقال باستمرار وزُج به في السجن أكثر من مرة منذ عام 2011، رغم تدهور حالته الصحية إلى حد استدعى نقله إلى المستشفى مراراً خلال مختلف فترات احتجازه. وكان قد أُفرج عنه "لأسباب صحية" في يوليو/تموز 2015 بموجب عفو ملكي، قبل أن يُلقى عليه القبض من جديد في يونيو/حزيران 2016، حيث كانت تلك سادس مرة يُحتجز فيها.


هذا ويقبع حالياً في سجون البحرين ما لا يقل عن 15 إعلامياً (بين صحفيين وصحفيين-مواطنين) لأسباب تتعلق بعملهم الصحفي، وفقاً لمقياس منظمة مراسلون بلا حدود. فبسبب الخوف المتزايد من إسقاط النظام في عام 2011، تفاقمت وتيرة القمع والرقابة ضد الأصوات المعارضة في هذا البلد الصغير الذي يشكل قاعدة الأسطول الأمريكي الخامس في منطقة الخليج، والذي يتهم إيران بالسعي إلى زعزعة استقراره. كما تُسجَّل هذا العام موجة جديدة من التضييق على الصحفيين مع اقتراب موعد الانتخابات.


يُذكر أن البحرين تقبع في المرتبة 164 (من أصل 180 دولة) على التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي نشرته مراسلون بلا حدود في 2017.