لبنان: الصحفيون بين مطرقة الناشطين السياسيين وسندان الشرطة خلال تغطية الانتخابات

بعد اعتقال العديد من الصحفيين أثناء تغطيتهم للانتخابات التشريعية، تدين مراسلون بلا حدود هذه الأعمال العنيفة، داعية في الوقت ذاته السلطات اللبنانية إلى فتح تحقيق بشأنها ووضع حد للإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الفاعلين الإعلاميين.

 

منذ المظاهرات التي اندلعت في أكتوبر/تشرين الأول 2019، يواجه الصحفيون شتى أنواع المتاعب، في ظل تنامي العنف ضد أهل المهنة، الذين تطالهم الانتهاكات باستمرار، من اعتداءات جسدية وتهديدات بالانتقام، ناهيك عن تخريب الميكروفونات وعرقلة عمل المراسلين أثناء البث المباشر. وفي 15 مايو/أيار 2022، كانت الانتخابات البرلمانية مرة أخرى مسرحاً للعنف ضد الصحفيين. 

فبعدما كشف حسين بصل عن خروقات في سير عملية التصويت من قبل بعض أعضاء حزب الله وحزب الأمل في بلدة أنصار الجنوبية حيث كان يغطي الاقتراع، تعرض المصور الصحفي العامل في منصة ميغافون الإلكترونية للضرب المبرح على يد مجموعة من أنصار حزب الله. وأوضح بصل في تصريح أدلى به لمنظمة مراسلون بلا حدود أن رجلاً انتزع منه بطاقة اعتماده الصحفي ثم انهال عليه بالتهديد، قبل أن يطرحه أرضاً نحو 20 من أنصار حزب الله، الذين أخذوا يركلونه، وهي الرواية التي أكدها شهود عيان كانوا حاضرين في مكان الاعتداء. ولحُسن حظه، تمكن المصور الصحفي من الفرار من الناشطين المستشيطين غضباً، ليتم نقله إلى مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت، حيث تلقى العلاج على إثر إصابته بعدة كسور. وفي  شريط فيديو نشرته منصة ميغافون الإلكترونية، يشرح الصحفي بالتفصيل حيثيات الهجوم الذي تعرض له، مؤكداً أنه نابع من "فوبيا حزب الله تجاه الكاميرا".

وفي اليوم نفسه، سُجل انتهاك مقلق آخر، في مشهد جديد من مشاهد تقويض حرية الصحافة، علماً أنه صدر هذه المرة عن قوات الشرطة، التي منعت طاقم قناة سكاي نيوز عربية، المكون من المراسل سلمان عنداري والمصوّر محمد حنون، من القيام ببث مباشر من داخل أحد مراكز الاقتراع في المعهد الفني الصناعي في الدكوانة (شمال بيروت). أما الصحفي ماهر قمر، العامل بقناة المنار المملوكة لحزب الله، فقد اعترض أشخاص طريقه قبل مهاجمة سيارته ومن ثم ضربه، بينما كان متوجها مع أعضاء طاقمه لتغطية الانتخابات في مركز اقتراع بمدينة مشغرة، غربي البقاع، علماً أن الهجوم تسبب له في كسور مختلفة.

وفي هذا الصدد، قال كريستوف ديلوار، الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود، "إن البيئة النفسية حيث يعمل الصحفيون في لبنان أصبحت خطيرة على نحو متزايد. إننا نطالب سلطات البلاد بفتح تحقيق وكشف المعتدين على الصحفيين لإدانتهم على النحو الواجب. فإذا مرت هذه الهجمات بلا عقاب، قد تتفاقم هذه الظاهرة إلى حد قد يزيد من صعوبة السيطرة عليها".  

يُذكر أن حالة حرية الصحافة في البلد تبعث على قلق كبير، في ظل سلسلة العنف المستمرة، التي تنم عن تفشي ثقافة الإفلات من العقاب، حيث غابت المتابعة في جل الهجمات العديدة التي طالت الصحفيين، من انفجار مرفأ بيروت في عام 2020 إلى اغتيال المحلل السياسي لقمان سليم في عام 2021، وهي القضية التي وجهت بشأنها مراسلون بلا حدود رسالة ادعاء إلى الأمم  المتحدة.

Publié le 23.05.2022