تونغا

تونغا

استقلالية الصحافة في تقهقر مقلق

منذ الانتخابات الديمقراطية الأولى لسنة 2010، شرعت وسائل الإعلام المستقلة في الاضطلاع تدريجياً بدورها المتمثل في المحاسبة والمراقبة، لكن بعض القادة لا يتوانون في رفع دعاوى قضائية ضد المنابر الإعلامية التي تُزعجهم مطالبين بفرض غرامات باهظة على الصحفيين ورؤساء التحرير. وأمام خطر الاختناق المالي، يُجبر بعض الصحفيين على الاستسلام للرقابة الذاتية. ففي خضم سعي الحكومة إلى السيطرة على المحتويات "المسيئة للمجتمع" عبر شبكة الإنترنت، وخصوصاً على منصات التواصل الاجتماعي، تم استصدار قوانين جديدة عام 2015، ينص أحدها على إنشاء هيئة تنظيمية لمراقبة محتويات الإنترنت، مع منحها صلاحيات واسعة تتيح لها حجب المواقع دون الحاجة إلى أمر قضائي. وجدير بالذكر أن فوز حزب رئيس الوزراء سامويلا أكيليسي بوهيفا بالانتخابات مرة أخرى في نوفمبر/تشرين ﺍلثاني 2017 تم في سياق تميز بتوتر حاد مع الصحفيين، وخاصة العاملين في هيئة الإذاعة والتلفزيون التابعة للدولة، حيث أُقيل رؤساء التحرير من منصبهم بضغط من السلطة. والآن باتت الكرة في ملعب رئيس الوزراء الجديد، بوهيفا تويونيتوا، الذي وصل إلى السلطة في أكتوبر/تشرين الأول 2019، لوضع حد لهذه الدوامة السلبية والسماح للصحفيين بممارسة مهنتهم في استقلالية تحريرية.

50
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-5

45 في 2019

النتيجة الإجمالية

+1.86

25.41 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس