ترينيداد وتوباغو

ترينيداد وتوباغو

حقوق الصحفيين على المحك

في عام 2014، طرأ تعديل جزئي على قانون التشهير المثير للجدل، لكنه لا يزال يعاقب بالسجن لمدة تصل إلى سنتين وكذلك غرامة مالية في حالات "التشهير التي يتبين أنها تنطوي على معولمات كاذبة". وإذا كان القطاع الخاص يمتلك معظم وسائل الإعلام في ترينيداد وتوباغو، فإن الصحف والقنوات والإذاعات الموالية للحكومة غالبًا ما تنال حصة الأسد من دعم الدولة على مستوى توزيع ميزانية الإعلانات. هذا وقد تتلقى حرية الصحافة وحرية التعبير على الإنترنت ضربة مؤلمة في حال سن مشاريع القوانين المحالة إلى البرلمان، وفي مقدمتها قانون مكافحة جرائم الإنترنت وقانون حماية المبلغين عن المخالفات وقانون حماية البيانات وقانون البث. وخلال عام 2018، حاولت الشرطة عرقلة التغطية الإعلامية للفيضانات التي أتت على طرق عامة، مما يثير مخاوف بشأن مدى استيعاب السلطات وموظفي الدولة لجوهر الحق في الإعلام.

39
في نسخة 2019 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

0

39 في 2018

النتيجة الإجمالية

+1.95

22.79 في 2018

بيانات الاتصال

  • 0
    journalistes tués في عام 2019
  • 0
    journalistes citoyens tués في عام 2019
  • 0
    collaborateurs tués في عام 2019
مشاهدة مقياس