تنزانيا

تنزانيا

آلة "البلدوزر" تنهال على وسائل الإعلام

منذ انتخاب جون ماغوفولي عام 2015، تحولت تنزانيا تدريجياً إلى بلد يئن تحت حكم استبدادي، إذ لم تشهد أية دولة من الدول الـ 180 المصنفة من قبل "مراسلون بلا حدود" مثل التدهور الذي سجلته تنزانيا في السنوات الأخيرة على مستوى حرية الصحافة، حيث لا يتقبل ماغوفولي "البلدوزر" أي انتقاد لشخصه أو برنامجه الحكومي. وقد تأكد ذلك بجلاء خلال عام 2019 من خلال قضية الصحفي الاستقصائي إريك كابينديرا الذي قضى سبعة أشهر خلف القضبان بسبب مقالاته النقدية حول اقتصاد البلاد والفساد وطريقة الحكم، علماً بأن التهم الموجهة إليه تغيرت ثلاث مرات، بينما تضاعفت جلسات محاكمته دون مناقشة جوهر القضية، حيث طلب الادعاء المزيد من الوقت باستمرار لإجراء تحقيقاته. فمن خلال هذه المحاكمة، وجه القضاء التنزاني رسالة مقلقة للغاية، مفادها أن لا وجود لأية سلطة في البلاد تحمي الصحفيين ووسائل الإعلام، التي لا تزال تئن تحت وطأة التوقيف التعسفي، كما كان الحال بالنسبة لثلاثة مواقع تلفزيونية على شبكة الإنترنت وصحيفة يومية رئيسية في عام 2019. ومن خلال الإغلاق التعسفي لعدة وسائل إعلامية -أكثر من 15 خلال السنوات الأربع الماضية- وتهديد الصحافة الخاصة بحرمانها من موارد الإعلانات العامة، خلق النظام مناخاً يسوده الذعر، الذي يولد بدوره الرقابة الذاتية في نفوس الصحفيين. ففي عام 2017، أعلن الرئيس صراحةً تأييده لحاكم اقتحم برفقة عناصر الشرطة مقر محطة إذاعية خاصة لإجبارها على بث معلومات من شأنها أن تضع أحد خصومه في مأزق. كما يسيطر النظام على وسائل الإعلام الإلكترونية منذ إقرار قانون يخنق المدونين في تنزانيا، حيث يفرض النص الجديد المعتمد في 2018 رسوماً باهظة على تسجيل المواقع والمدونات. وبينما تواصل السلطات ازدراءها التام إزاء اختفاء الصحفي أزوري جواندا، الذي كان يحقق في اغتيال موظفين محليين، أعلن وزير الخارجية في عام 2019 وفاة الصحفي المفقود منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2017، قبل أن يعود لينفي ما صرح به. وقبل ذلك ببضعة أشهر، اعتقلت السلطات اثنين من النشطاء المدافعين عن حرية الصحافة وطردتهم، لمجرد أنهما طالبا بإماطة اللثام عن اختفاء جواندا.

124
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-6

118 في 2019

النتيجة الإجمالية

+3.97

36.28 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس