أثيوبيا

أثيوبيا

ريح الحرية تهب لصالح وسائل الإعلام

بعد أن ظلت قابعة لسنوات في أسفل جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة، تحقق إثيوبيا تقدمًا مذهلًا بفضل التغيير الذي طرأ في دوائر السلطة. فمنذ تنصيبه في أبريل/نيسان 2018، سمح رئيس الوزراء الجديد أبي أحمد بالإفراج عن العديد من الصحفيين والمدونين، إذ لأول مرة منذ أكثر من 10 سنوات، لم يكن يقبع في سجون البلاد أي صحفي محترف بحلول نهاية عام 2018، كما رفعت السلطات الجديدة الحجب الذي كان مفروضًا لسنوات عديدة على أكثر من 200 موقع إلكتروني ومدونة، وسمحت للقنوات التلفزيونية التي تبث من المنفى بالعمل بحرية داخل البلاد. كما تم تشكيل لجنة لإصلاح القوانين القمعية التي تقوض حرية الصحافة، بما في ذلك قانون مكافحة الإرهاب الصادر عام 2009، والذي يُستخدم على نطاق واسع لاحتجاز الصحفيين. لكن عملية إصلاح هذا الإطار القانوني القمعي تتسم بالبطء الشديد، بينما لا تزال شبكة الإنترنت تشهد انقطاعات منتظمة، مما يُصعب على الصحفيين تغطية بعض الأحداث والاتصال بمصادر المعلومات.

110
في نسخة 2019 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

+40

150 في 2018

النتيجة الإجمالية

-15.06

50.17 في 2018

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2019
مشاهدة مقياس