سويسرا

سويسرا

بيئة آمنة للغاية يقابلها ضغط اقتصادي قوي

في سويسرا، تعمل وسائل الإعلام في بيئة قانونية وسياسية مواتية لحرية الصحافة وآمنة للغاية بالنسبة للفاعلين الإعلاميين بشكل عام. ومع ذلك، فقد شهد عام 2019 العديد من الدعاوى التي رفعتها شخصيات سياسية ضد عدد من الصحفيين، في جنيف ولوزان على سبيل المثال. صحيح أن الأمر يتعلق بظاهرة جديدة تثير المخاوف بشأن إمكانية فقدان الثقة بالصحفيين في بلد أصبحنا نرى فيه انتقادات وسائل الإعلام للسياسيين تتحول إلى قضايا أمام المحاكم.
فقد رفضت محكمة في جنيف استئناف صحيفة "لي كورييه" اليومية في دعوى مدنية بتهمة إهانة الثري جان كلود غاندور، حيث أُحيلت القضية إلى المحكمة الفيدرالية، لكن الإجراء مكلف للغاية بالنسبة لصحيفة صغيرة ذات موارد محدودة.
فمن شأن محاكمات من هذا النوع أن يكون لها تأثير مثبط على الصحفيين، خاصة وأن الوضع الاقتصادي لوسائل الإعلام مقلق للغاية منذ عدة سنوات، علماً بأن المنابر الإعلامية في انخفاض مستمر، بينما يتزايد تمركز وسائل الإعلام في أيدي فئة قليلة. وإذا كانت الصحافة في سويسرا تتميز تقليدياً بتنوع قل نظيره على الصعيد الدولي، فإن هذا التنوع باتت تقوضه بشكل خطير اضطرابات السوق التي أعقبت الثورة الرقمية، حيث تلاحَظ آثار ذلك بشكل خاص في هذا البلد الصغير من حيث المساحة، واللا مركزي من حيث التقسيم السياسي والمتنوع بالنظر إلى توزيعه على عدة مناطق لغوية، لكل منها سوق محلي خاص بها. وبعدما وقفت السلطات الحكومية على حجم المشكلة، ستُقدم المستشارة الاتحادية (الوزيرة) المعنية بوسائل الإعلام تدابير دعم جديدة للقطاع خلال عام 2020.

8
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-2

6 في 2019

النتيجة الإجمالية

+0.10

10.52 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس