سوريا

سوريا

ظروف عمل لا تُحتمل

ظروف عمل لا تُحتمل
اعتقالات واختطافات واغتيالات متواصلة تجعل العمل الصحفي في سوريا خطيرًا وصعبًا. ففي 2018، قُتل 10 صحفيين على الأقل، ثلاثة منهم تم اغتيالهم في ظروف مريبة، كما أن التثبت في السجلات المدنية يبين أن خمسة صحفيين مساجين قتلوا في سجون بشار الأسد.
ومنذ بداية العام، هرب عشرات الصحفيين عند تقدّم قوات النظام (خاصة في الغوطة ودرعا)، خوفًا من اعتقالهم.
ويُعاني الصحفيون من الترهيب سواء من القوات السورية أو باقي المجموعات المسلحة بما في ذلك المتطرفون كالدولة الإسلامية وهيئة تحرير الشام أو القوات التي تدعمها القوات التركية أو الكردية.
وقد تمكن عدد قليل من وسائل الإعلام التي ظهرت بداية الحراك، وأسسها صحفيون مواطنون، من المواصلة. وبالنهاية فإن النظام السوري قد لجأ في مارس/آذار 2018 إلى أداة قمعية جديدة للإنترنت تتمثل في محاكم خاصة بالجرائم الإلكترونية.

174
في نسخة 2019 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

+3

177 في 2018

النتيجة الإجمالية

-7.44

79.22 في 2018

بيانات الاتصال

  • 1
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2019
  • 3
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2019
  • 1
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2019
مشاهدة مقياس