شمال قبرص

شمال قبرص

الجارة تركيا في قلب الجدل

بينما يحمي القانون حرية الصحافة في الجزء الشمالي من جزيرة قبرص، فإنه يسمح بفرض قيود عندما يتعلق الأمر بحماية النظام العام أو الأمن القومي أو الأخلاق، في حين لا يزال يعتبر التشهير جريمة جنائية.
كما تُطرح إشكالية بشأن الأثرياء الذين يمتلكون مؤسسات إعلامية ومعها أنواع أخرى من الشركات مثل الكازينوهات أو الفنادق.
وهناك تعددية إعلامية في البلاد كما يمكن للصحفيين أن ينتقدوا علانية السلطات القبرصية التركية، لكن الضغوط تتزايد على وسائل الإعلام عندما يتعلق الأمر بتركيا أو سياستها في قبرص. ففي هذا الصدد، حوكم رئيس تحرير صحيفة أفريكا اليومية بتهمة إهانة زعيم أجنبي وتشويه سمعته، لكن النيابة العامة طعنت في الحكم الابتدائي الذي قضى بتبرئته في أبريل/نيسان 2019. كما قامت كيبريس، أكبر صحيفة يومية في قبرص التركية، بفرض رقابة على استطلاع للرأي أظهر أن الزعيم القبرصي التركي الحالي هو المرشح الأكثر شعبية من بين مرشحي الانتخابات الرئاسية المقبلة، علماً بأنه على خلاف مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وقد تبين بعد ذلك بوقت قصير أن مالك الصحيفة كان له لقاء بممثلين عن الرئيس أردوغان، وهو ما يفسر عدول كيبريس عن نشر الاستقراء. بل ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فبعد ذلك اللقاء، استدعى رئيس التحرير جميع الصحفيين وكتاب الأعمدة للإعلان عن دعم الصحيفة للمرشح اليميني ضد الرئيس الحالي للجمهورية التركية لشمال قبرص مصطفى أكينجي في الانتخابات المقرر إجراؤها هذا العام. وهي الخطوة التي دفعت اثنين من أبرز صحفيي الجريدة إلى الاستقالة على الفور.

77
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-3

74 في 2019

النتيجة الإجمالية

+0.12

29.67 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس