روسيا البيضاء

روسيا البيضاء

الصحافة المستقلة تمر بفترة حرجة

تعيش الساحة البيلاروسية على وقع الاعتقالات والتهديدات التي تطال الصحفيين والمدونين الناقدين، وحجب أبرز المواقع الإخبارية، ناهيك عن اتخاذ مزيد من الإجراءات لتقييد الوصول إلى المعلومات أكثر فأكثر.. كما أن المشهد الإعلامي البيلاروسي ما زال يفتقر إلى التنوع، حيث تسيطر الدولة بشكل كامل على القنوات التلفزيونية. أما المنابر الإعلامية المستقلة القليلة، التي غالباً ما يكون مصيرها المنفى، فإنها تتعرض لشتى أنواع المضايقات من قبل السلطات، وخاصة قناة بيلسات التلفزيونية. وبينما شهد عام 2019 انخفاضاً في أعداد الغرامات المفروضة على وسائل الإعلام، فإن دائرة الرقابة اتسعت في المقابل لتشمل منابر إعلامية جديدة، مثل Tut.by ووكالة BelaPAN، اللتين كانتا حتى عهد قريب خارج قائمة وسائل الإعلام المستهدفة. أما تلك التي نجت حتى الآن من سهام آلة القمع، فإنها تكافح من أجل البقاء على قيد الحياة، في ظل حرمانها من أي نوع من الإعانات العامة أو من عائدات سوق الإعلان.

153
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

0

153 في 2019

النتيجة الإجمالية

-1.91

51.66 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس