تقارير

14 دِيسَمْبَرْ 2015 - تحديث 29 أَغُسْطُسْ 2018

مراسلون بلا حدود تنشر نسخة جديدة من دليل السلامة للصحفيين


استجابة للمخاطر المتزايدة التي يتعرّض لها الصحفيون، نشرت منظمة مراسلون بلا حدود نسخة جديدة من دليل السلامة الخاص بالصحفيين بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة. والدليل متوافر باللغات الفرنسية والإنجليزية والإسبانية والعربية.

لقراءة دليل السلامة للصحفيين، اضغطهنا

تم تنقيح الدليل وتصحيحه بحيث يقدّم نصائح عملية للمراسلين المتواجدين في المناطق ذات الخطر الشديد، وحيث يجب أن يكونوا مستعدين لمواجهة مجموعة كبيرة من المخاطر التي تشمل الصراع المسلّح والأوبئة والكوارث الطبيعية والمظاهرات.

وفي هذا الشأن، قال الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود كريستوف ديلوار: لن يكون هناك على الإطلاق خيار خالٍ من المخاطر بالنسبة للصحفيين الذين يتطلب عملهم الذهاب إلى منطقة خطرة، لكن يبدو أنهم يُتركون بمفردهم للتعامل مع التحديات الأمنية.

وأضاف قائلاً: بالنظر إلى زيادة كمية وتنوّع المخاطر التي يواجهها المراسلون على الأرض، شعرنا أنه من المهم تحديث دليل السلامة بحيث يمكن أن يستعدوا بأفضل شكل ممكن عندما يرغبون أو يتوجب عليهم العمل في المناطق ذات الخطر الشديد.

لم يغفل التقرير أنه في حقبة التواصل عبر الإنترنت والهواتف الذكية، فإن الأمن الإلكتروني يمثل تحدياً بالنسبة للصحفيين الذين يزورون مناطق الصراعات أو الدول ذات الحكومات الاستبدادية. يشمل ذلك الكثير من النصائح حول حماية مصادر المعلومات والبيانات والاتصالات.

كما يشدد الدليل على أهمية الاستعداد قبل السفر، على المستويين الجسدي والنفسي، والحاجة إلى الحصول على دعم نفسي في ظهور مؤشرات على اضطراب ما بعد الصدمة عند العودة إلى البلد الأصلي. كما نوّه الدليل إلى وجوب أن يتم تدريب المراسلين الذين يتم إرسالهم إلى الميدان بشكل جيد وأن تُتاح لهم فرصة مناقشة كافة مصادر قلقهم بشكل مسبق، بحيث يكونوا على ثقة بأنهم على علم بكل احتياجاتهم.

بالإضافة إلى تقديم النصيحة حول الاحتياطات الصحية والتعامل مع البيروقراطية الشديدة، تشمل النسخة الإلكترونية من الدليل شهادات لمراسلين أجانب متنقلين عن تجاربهم عند السفر إلى المناطق شديد الخطر.

نُشر هذا الدليل للمرة الأولى سنة 1992 وتم تحديثه عدة مرات بعد ذلك، وهو متوافر بنسختين ورقية وإلكترونية باللغات الأربعة المذكورة أعلاه والهدف من نشره هو إيصاله لأكبر عدد ممكن من الأشخاص.