قبرص

قبرص

وسائل الإعلام تحت وقع التأثيرات الخارجية والصحفيون معرضون للتهديد

حرية الصحافة مكفولة بموجب الدستور، ومع ذلك، فإن الأحزاب السياسية والكنيسة الأرثوذكسية والمصالح التجارية لها تأثير كبير على وسائل الإعلام، إذ تخضع ممارسة الصحافة لبعض العقبات المتعلقة بالحظر الذي تفرضه الدولة على استخدام مصطلحات معينة تتعلق بالصراع مع الجارة الشمالية أو إنكار الإبادة الجماعية للأرمن أو بعض جرائم الحرب، بينما لا يزال التشهير جريمة جنائية. كما هددت محكمة الحسابات بقطع الدعم عن صحيفة Cyprus Mail اليومية (التي تصدر باللغة الإنجليزية) لاستخدامها تسمية جغرافية تركية في تقاريرها، حيث اعتبرت المحكمة ذلك "جريمة". هذا وقد أشار الصحفي مكاريوس دروسيوتيس أنه كان تحت مراقبة مستمرة، وهو الذي يحقق في قضية فساد كبرى يتورط فيها مسؤولون حكوميون، حيث باتت حياته مهددة بعد الهجوم الإلكتروني الذي تعرض له. وفي أكتوبر/تشرين الأول 2020، أسفرت فضيحة "جوازات السفر الذهبية"، التي كشفتها قناة الجزيرة، عن استقالة النائب القبرصي كريستاكيس جيوفانيس ورئيس البرلمان ديمتريس سيلوريس. وبدوره استقال أندرياس باراشوس من رئاسة تحرير جريدة كاثيميريني الأسبوعية، بعد ثلاثة أيام من نشر مقال يميط اللثام عن تورط الرئيس نيكوس أناستاسيادس في القضية، مما وضع ناشري الصحيفة تحت ضغوط عديدة من السلطات ومعها مطالبات بتقديم الاعتذار. وخلال مظاهرة مناهضة للفساد، استخدمت الشرطة العنف المفرط أمام المحتجين، مما أدى إلى إصابة العديد منهم، ناهيك عن إعاقة حرية تنقل الصحفيين وحصولهم على المعلومات جراء إغلاق المعابر بين شطري الجزيرة.

26
في نسخة 2021 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

+1

27 في 2020

النتيجة الإجمالية

-0.60

20.45 في 2020

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2021
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2021
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2021
مشاهدة مقياس