ناميبيا

ناميبيا

حريات فعلية تقابلها تهديدات متكررة

تُعتبر حرية الصحافة من المبادئ المترسخة في ناميبيا، التي تحتل الصدارة أفريقياً في تصنيف منظمة "مراسلون بلا حدود". ذلك أن دستور البلاد يقدم ضمانات قوية في هذا الشأن، حيث يكفل حرية التعبير ويحمي الصحفيين عندما يواجهون انتهاكاً من قبل السلطات أو جهات أخرى. ففي عام 2019، قضت المحكمة العليا بعدم أحقية الحكومة في استخدام الأمن القومي كذريعة لمنع المحاكم من تحديد ما إذا كان باستطاعة وسائل الإعلام نشر معلومات معينة. كما تم الإقرار بالحق في الحصول على المعلومات في قضية بين المخابرات وصحيفة كانت قد كشفت عن حيازة بعض عملائها لممتلكات بشكل غير قانوني، علماً بأن وكالة المخابرات استندت في تلك الدعوى القضائية إلى قوانين تعود إلى الثمانينيات والتسعينيات، والتي تفرض قيودًا كبيرة على الإفصاح عن معلومات الأمن القومي. كما يمكن تحسين الإطار القانوني من خلال اعتماد قانون الوصول إلى المعلومات الذي طال انتظاره، ومن خلال الاعتراف بمساهمة الصحفيين في الحكم الرشيد ومكافحة الفساد. ففي عام 2019، كشفت وسائل إعلام ناميبية عن فضيحة متعلقة بتخصيص حصص الصيد، مما أسفر عن اعتقال وزيرين والعديد من رجال الأعمال وضباط في الشرطة، لتنهال بعد ذلك سلسلة من الهجمات على وسائل الإعلام والصحفيين الذين شاركوا في تلك التحقيقات. هذا وقد فُصل صحفي من وكالة الأنباء الوطنية، بينما اتهم كبار المسؤولين السياسيين بعض وسائل الإعلام بشن حملات ضد الحكومة. كما أن إيرادات الإعلانات تقتصر بشكل متزايد على وسائل الإعلام المؤيدة للحكومة، مما يؤثر بشكل مباشر على الاستدامة المالية للمؤسسات الإعلامية الخاصة من جهة، ويضر باستقلالية الصحافة من جهة أخرى.

23
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

0

23 في 2019

النتيجة الإجمالية

+0.30

18.95 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس