أخبار

7 يَنَايَرْ 2015 - تحديث 16 أَبْرِيلْ 2019

الأربعاء الأسود: مقتل 12 شخصاً على الاقل في هجوم مسلح على مكاتب مجلة شارلي إبدو


اقتحم رجال ملثمون ومدججون بالسلاح مكاتب مجلة شارلي إبدو في باريس صباح اليوم الثلاثاء 7 يناير\\كانون الثاني 2015، حيث خلَّف إطلاق النار 12 قتيلاً على الأقل والعديد من الجرحى الذين مازالو في حالة خطيرة.

تعرب مراسلون بلا حدود عن صدمتها العميقة جراء الهجوم المسلح الذي وقع صباح اليوم بمقر مجلة شارلي إبدو في باريس، والذي خلَّف ما لا يقل عن 12 قتيلاً والعديد من الجرحى الذين مازالو في حالة خطيرة.

وتعليقاً على هذا المصاب الجلل، قال كريستوف ديلوار، الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود، الذي زار مسرح الجريمة، إن مهاجمة مكاتب مؤسسة إعلامية بالأسلحة الثقيلة يُعيد إلى الأذهان أحداث العنف التي نعاينها في العراق والصومال وباكستان، على سبيل المثال. من ذا الذي كان يتوقع رؤية مثل هذه الفظاعة في فرنسا؟ لقد تحول هذا الكابوس إلى حقيقة. إن هذا الهجوم الإرهابي يمثل يوماً أسود في تاريخ بلادنا.

وفقاً لعدد من وسائل الإعلام، هاجم رجال ملثمون ومسلحون ببنادق الكلاشينكوف ومنصة لإطلاق القذائف مقر الأسبوعية الساخرة شارلي إبدو الواقع في الدائرة الحادية عشرة، حوالى الساعة 11:30 بتوقيت وسط أوروبا. وبعد تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن، حيث سُمع دوي ثلاثين طلقة على الأقل، تمكن منفذو الهجوم من الفرار ومازالت الشرطة لم تعثر لهم على أثر.

هذا وقد زار رئيس الجمهورية الفرنسية فرانسوا هولاند مكان الهجوم في شارع ريتشارد-لينوار، حيث وصف الحادث بأنه عمل ينطوي على وحشية قل نظيرها، مؤكداً أن أي عمل وحشي، كيفما كان، لن يتمكن من إطفاء نور حرية الصحافة، معلناً في الوقت ذاته رفع مستوى التأهب الأمني في أعقاب الهجوم الإرهابي الذي هز مقر الأسبوعية الفرنسية. يُذكر أن شارلي إبدو كانت تتمتع بحماية خاصة من قوات الشرطة منذ نشر الرسوم الكاريكاتورية، التي ترتب عنها هجوم ضد مكاتب الأسبوعيى في عام 2011.