أخبار

11 أُكْتُوبَرْ 2018

العراق: مراسلون بلا حدود قلقة بشأن مصير الصحفي سيف العزاوي المختطَف من قبل قوات الأمن

لا يزال الصحفي سيف هلال العزاوي مختفياً منذ اختطافه صباح الاثنين على أيدي قوات الأمن الخاصة في حيه بالعاصمة بغداد. وفي هذا الصدد، تطالب مراسلون بلا حدود السلطات العراقية بتوضيح ملابسات هذا الاعتقال واحترام القانون في سبيل حماية هذا الصحفي.

تحديث

تم إطلاق سراح سيف العزاوي في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018، بعد أن اعتقلته أجهزة المخابرات العراقية وأخضعته للاستجواب في مقرها بشأن منشوراته على صفحته الإخبارية "الأعظمية نيوز" وبشأن "شبهات حول ابتزاز مسؤولين سياسيين"، وهي الادعاءات التي تبيَّن أن لا أساس لها من الصحة.

اختطفت قوات الأمن العراقية الخاصة فجر الاثنين الصحفي المحلي سيف هلال العزاوي، مؤسس صفحة أخبار على فيسبوك، وفقًا لما أفاد به شهود عيان في تصريح لمرصد الحريات الصحفية. فبحسب المعلومات التي حصل عليها هذا المركز العراقي المعني بالدفاع عن الفاعلين الإعلاميين، يواجه العزاوي أيضاً ملاحقات قضائية بسبب منشوراته. هذا ولم يتلق المرصد رداً من السلطات حول مكان وجود الصحفي أو سبب اعتقاله، مما يجعل هذه الحالة تدخل في نطاق الاختفاء القسري.

 

وفي هذا الصدد، قالت صوفي أنموت، مديرة مكتب الشرق الأوسط في منظمة مراسلون بلا حدود، "إن السلطات العراقية مسؤولة عن سلامة سيف العزاوي وعليها أن تشرح ملابسات هذا الاعتقال التعسفي"، مضيفة أن "العراق لا يمكن أن يقبل بأن يكون بلداً حيث تستطيع قوات الأمن أن تتسبب في اختفاء صحفي دون أي تفسير".

 

وكان سيف العزاوي قد عمل صحفياً بعدة قنوات تلفزيونية عراقية قبل أن يُطلِق في 2012 صفحة "الأعظمية نيوز" على فيسبوك، التي تُعرف نفسها بأنها "موقع إخباري محايد لكل العراقيين"، حيث تواكب القضايا السياسية والرياضية والثقافية في حي الأعظمية، شمال شرق بغداد.

 

يُذكر أن العراق يقبع حالياً في المركز 160 (من أصل 180 دولة) على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي نشرته مراسلون بلا حدود هذا العام.