أخبار

14 يَنَايَرْ 2021

لبنان : تفاقم وتيرة الاعتداءات على الصحفيين

Twitter @TheLebanonDream 08/01/2021
شهدت لبنان في الأسابيع الأخيرة استمرار الاعتداءات على الصحفيين بوتيرة تبعث على القلق في أوساط أهل المهنة. وفي هذا الصدد، تدين مراسلون بلا حدود أعمال العنف التي تطال الفاعلين الإعلاميين، داعية السلطات إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحمايتهم.

في لبنان، حيث تم الإعلان عن حجر صحي شامل يوم الخميس الماضي لمواجهة جائحة كوفيد -19، تعرض مراسل قناة LBCI يحيى حبشيتي لاعتداء عنيف أثناء تغطيته لتطبيق الموجة الجديدة من التدابير الصحية في مدينة طرابلس شمال البلاد، حيث هاجمه مجموعة من الشبان أثناء مواكبته دهم عناصر من شرطة البلدية لمقهى مليء بالرواد، إذ انتزعوا منه معداته وانهالوا عليه بالضرب.


وغداة ذلك الحادث، احتشد صحفيون أمام محكمة طرابلس للتعبير عن غضبهم إزاء هذا الوضع المتفاقم، حيث قال الصحفي غسان ريفي، الذي شارك في الوقفة الاحتجاجية، "إذا كان القضاء يحاكم الصحفيين بتهم التشهير، فعليه أيضًا أن يحميهم عندما تطالهم الاعتداءات لمجرد سعيهم إلى نقل الحقائق كما هي على أرض الواقع". 


ويأتي هذا الاعتداء بعد سلسلة من الهجمات الخطيرة الأخرى. ففي نهاية نوفمبر/تشرين الثاني 2020، نُقل إلى المستشفى الصحفي ربيع شنتاف والمصور محمود السيد بعد تعرضهما للإهانة والضرب على أيدي نحو 30 من أنصار حزب الله. وأوضح شنتاف أن هذا الهجوم وقع عندما كان طاقم إذاعة صوت بيروت إنترناشونال يغطي حريقاً كبيراً شب في أحد مباني زقاق البلاط، وسط العاصمة، حيث اعتدى عليهم أعضاء من حزب الله بذريعة أن راديو صوت بيروت إنترناشونال (المعروف بخطه النقدي ضد الأحزاب الدينية)، يشوه سمعة قادتهم الدينيين، مما اضطر الجيش إلى التدخل لمرافقة الصحفيين إلى المستشفى.


كما أصيب في مطلع أغسطس/آب 2020 نحو خمسة عشر صحفياً جراء التدخل الأمني خلال المظاهرات المناهضة للحكومة التي أعقبت الانفجار في مرفأ بيروت، فيما تعرض مراسل صحيفة النهار ألكسندر خاشو للضرب المبرح على أيدي عدد من أنصار حركة أمل، وهو حزب مقرب من السلطة ومعادٍ لوسائل الإعلام بسبب تهم الفساد الموجهة إليه.


وفي يونيو/حزيران 2020، تعرضت الصحفيتان ليال سعد ورنين بو خزام للاعتداء والترهيب من قبل متظاهرين أثناء تغطيتهما للاحتجاجات المناهضة للحكومة. لكن الغضب الذي يطال أهل المهنة يعود إلى بداية الحراك الشعبي في أكتوبر/تشرين الأول 2019، حيث لم يتوانَ المتظاهرون عن نزع الميكروفونات ومحاصرة الصحفيين والتشويش على مداخلات المراسلين المباشرة، وغيرها من العراقيل العديدة التي فاقمت صعوبة عمل الصحفيين على الميدان.


وفي هذا الصدد، قالت صابرين النوي، مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في مراسلون بلا حدود، "إن تضاعف وتيرة الاعتداءات على الصحفيين بهذا الشكل أمر مقلق للغاية، لا سيما وأنها تتمخض عن التوترات السياسية التي يشهدها لبنان. لا يمكن للسلطات السماح باستهداف وسائل الإعلام على أيدي المتظاهرين أو النشطاء الذين يعرقلون العمل الصحفي. يجب التفكير في اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة وتنفيذها  على أرض الواقع في أسرع وقت ممكن".


 يُذكر أن لبنان يحتل المرتبة 102 (من أصل 180 بلداً) على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي نشرته مراسلون بلا حدود في 2020.