أخبار

29 أُكْتُوبَرْ 2020

الشرق الأوسط : إسرائيل تعتقل صحفياً فلسطينياً بعد إطلاق سراحه من قبل السلطة الفلسطينية

بعدما احتجزته السلطة الفلسطينية ثم أطلقت سراحه في وقت لاحق، اعتقل الجيش الإسرائيلي الصحفي الفلسطيني عبدالرحمن ظاهر. وإذ تدين مراسلون بلا حدود هذا الاعتقال، تدعو المنظمة إلى وضع حد للمضايقات التي تطاله.

 اعتقلت السلطات الإسرائيلية في وقت متأخر من ليلة الاثنين 26 أكتوبر/تشرين الأول الصحفي والمخرج الفلسطيني عبد الرحمن ظاهر، الذي يعمل بمركز الإعلام التابع لجامعة النجاح في نابلس (شمال الضفة الغربية). وفي اتصال أجرته معها مراسلون بلا حدود، أوضحت زوجته أن نحو عشرة جنود اقتحموا المنزل، حيث طلبوا مقابلة "الصحفي المعروف" ثم صادروا بطاقة هويته وأجبروه على الكشف عن كلمة مرور هاتفه. وجدير بالذكر أن عبد الرحمن ظاهر كان قد نشر فيديو على منصات التواصل الاجتماعي قبل أسبوع من اعتقاله، حيث ظهر وهو يستطلع آراء المواطنين حول تاريخ الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة.


هذا ولا يزال الصحفي قيد الاحتجاز على ذمة التحقيق، حيث لم يتم الكشف عن أسباب اعتقاله ولا عن التهم الموجهة إليه، وهو يقبع حالياً في معتقل حوارة (جنوب نابلس). وقد أوضح محاميه أنه سيخضع للاستجواب وسيبقى رهن الاعتقال لمدة ثمانية أيام قابلة للتجديد.


يُذكر أن السلطة الفلسطينية كانت قد اعتقلت عبد الرحمن ظاهر في 17 أغسطس/آب، قبل الإفراج عنه بكفالة في 21 سبتمبر/أيلول، أي بعد 35 يومًا خلف القضبان، حيث تُوبع بتهمة "التشهير" بسبب مقاطع فيديو ناقدة للسلطة الفلسطينية كان قد أعدَّها لقناة رؤيا الأردنية في عام 2014. 


وفي هذا الصدد، قالت صابرين النوي، مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في مراسلون بلا حدود، "في غضون شهرين، تعرض عبد الرحمن ظاهر للاعتقال مرتين، الأولى على يد السلطة الفلسطينية والآن على أيدي القوات الإسرائيلية"، مضيفة أنه "الآن يقف خلف القضبان من جديد دون أن يعرف حتى التهم المنسوبة إليه. يجب أن يتوقف هذا التصعيد الذي يطاله!".


يُذكر أن إسرائيل وفلسطين تحتلان المرتبتين 88 و137 على التوالي (من أصل 180 بلداً) في التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي نشرته مراسلون بلا حدود العام الماضي