أخبار

6 دِيسَمْبَرْ 2019

اليمن: ميليشيات الإصلاح تحظر نشر جريدة الشارع

بعد اختطاف موزع صحيفة الشارع في تعز لعدة ساعات، أقدمت الميليشيا المسلحة، المرتبطة بحزب الإصلاح، على حظر نشر الجريدة بمصادرة عدد اليوم. وفي هذا الصدد، تدين مراسلون بلا حدود هذه الرقابة غير المقبولة التي تطال واحداً من المنابر الإعلامية الحرة القليلة في المنطقة.

بعد عدة أيام من التهديدات المتكررة والمستمرة، صادرت ميليشيات الإصلاح يوم 5 ديسمبر/كانون الأول 2019 نسخًا من صحيفة الشارع اليومية التي تتخذ من تعز مقراً لها، وفقاً لما أفاد به رئيس تحريرها نايف حسن.


وكان أعضاء من ميليشيا حزب الإصلاح، المقربة من الإخوان المسلمين، قد اختطفوا موزع الجريدة زكريا حسن ياسر في 25 نوفمبر/تشرين الثاني، عندما كان ينقل نسخاً من عدد ذلك اليوم مع سائقه، قبل إطلاق سراحه في اليوم التالي، تحت ضغوط نقابة الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان.


وأفاد نايف حسن بأن رجالاً مسلحين ادَّعوا أنهم أعضاء في الأمن المحلي محاولين منع إصدار الصحيفة في الأيام التي تلت الإفراج عن الموزع وذلك من خلال تهديد مديري المكتبات والأكشاك بحرق مبانيهم إذا استمروا في بيع الجريدة.


وفي هذا الصدد، قالت صابرين النوي، مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في مراسلون بلا حدود: "يجب على أعضاء ميليشيا الإصلاح التوقف فوراً عن التدخل في عملية توزيع جريدة الشارع ومنع نقل الأخبار. يجب أن يكون باستطاعة الصحفيين العمل في ظروف جيدة وأن يتمكن القراء من الوصول بحرية إلى ثمار عمل وسائل الإعلام للحصول على معلومات حرة وتعددية".


هذا وكانت جريدة الشارع قد نشرت بانتظام معلومات عن فساد مسؤولين محليين كما شرعت في سلسلة من التحقيقات حول قضايا متعلقة ببعض زعماء ميليشيا الإصلاح. وفي هذا الصدد، أكد نايف حسن أن الجريدة ستصمد أمام هذه التهديدات، حيث صرح قائلاً: "لن نتوقف عن إرسال الصحيفة إلى تعز (...) وسنستمر نحن في تأكيد حقنا الدستوري".


يُذكر أن اليمن يقبع حالياً في المركز 168 (من أصل 180 دولة) على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي نشرته مراسلون بلا حدود في عام 2019.