موزمبيق

موزمبيق

تعتيم إعلامي في شمال البلاد

قبل بضعة أشهر من موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية، التي لم يعد الفوز فيها مؤكدًا للحزب الحاكم منذ الاستقلال، تبذل السلطات الموزمبيقية كل ما في وسعها لمنع تغطية تمرد الإسلاميين في شمال البلاد. فقد تم اعتقال صحفي استقصائي لعدة أيام في ديسمبر/كانون الأول 2018، وبعد ذلك بشهر، اعتقلت القوات المسلحة مراسلًا -كان يجري مقابلات مع بعض الضحايا لصالح قناة محلية- وذلك بتهمة "انتهاك أسرار الدولة". كما يُمكن أن تزداد وتيرة تدهور التغطية الإخبارية في البلاد بشكل كبير إذا طبق المرسوم المُعتمد أخيرًا والذي يقضي بزيادة صاروخية في رسوم الاعتماد، وخاصة بالنسبة للصحفيين الأجانب ووسائل الإعلام الدولية، حيث ينص على دفع آلاف الدولارات مقابل الحصول على تصاريح التصوير مما قد يجعل من موزمبيق أغلى بلد أفريقي لإنتاج الريبورتاجات الصحفية. أضف إلى ذلك الهجمات المتكررة على الصحفيين، وخاصة خلال تغطية الانتخابات البلدية لعام 2018، ونقص موارد وسائل الإعلام وتفاقم الرقابة الذاتية في أوساط الصحفيين، لتكتمل بذلك صورة حرية الصحافة التي تزداد قتامة هذا العام.

103
في نسخة 2019 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-4

99 في 2018

النتيجة الإجمالية

+1.54

31.12 في 2018

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2019
مشاهدة مقياس