ليبيريا

ليبيريا

تزايد الهجمات على الصحفيين ووسائل الإعلام الناقدة

منذ وصوله إلى دفة السلطة، أصدر جورج وياه قانوناً جديداً حول حرية الصحافة، حيث ألغى بموجبه جريمة التشهير في حق الرئيس والفتنة وسوء النية. وإذ يُمثل هذا الإطار التشريعي الجديد خطوة مهمة لحماية الصحفيين الليبيريين، فقد سُجلت العديد من الاعتداءات اللفظية والجسدية ضد الفاعلين الإعلاميين من عام 2018، مما دفع نقابة الصحفيين إلى رفع رسالة مفتوحة إلى الأمين العام للأمم المتحدة من أجل التنديد بهذا التصعيد المتسارع والإعراب عن قلقها إزاء مواقف السياسيين المتعصبة تجاه وسائل الإعلام المستقلة، علماً بأن الصحيفة الاستقصائية فرونت بيج آفريكا كانت مستهدفة بشكل خاص؛ فقد تم اعتقال جميع العاملين بها لفترة وجيزة في أبريل/نيسان 2018، وتعرض مؤسسها للتهديد بالسجن من قبل أحد الوزراء بعد نشر تحقيق كشف النقاب عن إنفاق حكومي مشكوك فيه. كما تعرض رئيس تحرير صحيفة أخرى للتهديد بالقتل بعد الكشف عن اختفاء حاوية تحتوي على مبلغ كبير من المال، علماً بأن هذه الموجة المقلقة تواصلت بالهجوم الذي شنه مجهولون على عدة محطات إذاعية معروفة بانتقادها للحكومة. وقد استمر هذا المسلسل الأسود في عام 2019 بالهجوم الذي شنه مجهولون على عدة محطات إذاعية ناقدة للحكومة، ناهيك عن العنف الجسدي الذي تمارسه الشرطة ضد الصحفيين بشكل مستمر.

95
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-2

93 في 2019

النتيجة الإجمالية

+0.76

31.49 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2021
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2021
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2021
مشاهدة مقياس