الصين

الصين

بكين تشدد قبضتها على وسائل الإعلام

بالاستناد إلى الانتشار الواسع للتكنولوجيات الجديدة، تمكن الرئيس شي جين بينغ من فرض نموذج قائم على أساس السيطرة على وسائل الإعلام ورصد المواطنين. كما تسعى بكين إلى تعزيز هذا النموذج القمعي حتى خارج الحدود الصينية، وذلك من خلال إحداث "نظام إعلامي عالمي جديد" تابع لنفوذها. وبينما يتحكم الحزب الشيوعي بشكل مطلق في وسائل الإعلام الصينية، العامة منها والخاصة، تزيد سلطات بكين من العقبات أمام العمل الميداني للمراسلين الأجانب. كما لا يزال أكثر من 100 صحفي ومدون قابعين وراء القضبان، في ظروف تثير العديد من المخاوف على حياتهم، ولا سيما بعد وفاة كل من ليو شياوبو -الحائز على جائزة نوبل للسلام وجائزة "مراسلون بلا حدود"- والمدون يانغ تونغيان، اللذين فارقا الحياة في 2017 بسبب عدم تلقي العلاج من السرطان أثناء احتجازهما. فمع تشديد ضوابط الإنترنت، أصبح أي مواطن عادي معرضاً لخطر الاعتقال لمجرد مشاركة معلومات على منصات التواصل الاجتماعي أو عبر إحدى خدمات الرسائل الخاصة.

177
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

0

177 في 2019

النتيجة الإجمالية

-0.44

78.92 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس