النرويج

النرويج

الصحافة أمام عراقيل حكومية غير مسبوقة

على مدى سنوات، ظلت النرويج في صدارة العالم على مستوى الديمقراطية وحرية التعبير. وفي عام 2020، كلف البرلمان النرويجي الحكومة بتقديم إرشادات سنوية حول حالة حرية التعبير وحرية الصحافة. كما دعا برلمانيون إلى إصدار خطوط توجيهية بشكل منتظم لتقييم الوضع الإعلامي والإنجازات العامة للسياسة المتبعة على صعيد القطاع. هذا وقد دخل أيضاً حيز التنفيذ قانون مسؤولية وسائل الإعلام، الذي وُصف بأنه الأهم منذ سنوات بالنسبة لرؤساء التحرير النرويجيين، لأنه يوضح الحد الفاصل بين مسؤوليتهم وحريتهم. ومع ذلك، فقد تبين حتى الآن أنه قانون ينطوي على أحكام غامضة قد تبعث على الارتباك. ثم جاء الوباء ليؤجج توتر العلاقات بين وسائل الإعلام والسلطات. فقد عبر الصحفيون عن امتعاضهم لعدم تمكنهم من الوصول إلى المعلومات المهمة، مستنكرين صرامة السلطات في الالتزام بسرية البيانات العامة، فضلاً عن تعزيز سرية الحقائق والتقييمات المهنية التي تشكل أساس إدارة الوباء. ذلك أن تقييد قدرة وسائل الإعلام على نقل صورة آثار الوباء، من خلال إنجاز تقارير صحفية في المستشفيات مثلاً، ترتب عنه مستوى ضعيف للغاية في التوثيق الفوتوغرافي لأكبر أزمة هزت النرويج في وقت السلم. كما انتقد ممثلو وسائل الإعلام نزعة المؤسسات التشريعية والتنفيذية وحتى القضائية إلى عقد اجتماعات ومؤتمرات عن بُعد، الأمر الذي عرقل بوضوح المبدأ الدستوري الذي يكفل الحق في الوصول إلى المعلومات العامة.

1
في نسخة 2021 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

0

1 في 2020

النتيجة الإجمالية

-1.12

7.84 في 2020

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2021
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2021
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2021
مشاهدة مقياس