النرويج

النرويج

غيوم تلوح في الأفق

تحتل النرويج منذ سنوات صدارة العالم على صعيد الديمقراطية وحرية التعبير.
ومع ذلك، لاحظت أجهزة الأمن في تقريرها السنوي أن كراهية الحكومة والمضايقات والهجمات الشخصية والتهديدات ضد الأفراد أصبحت ممارسة شائعة على منصات التواصل الاجتماعي، مما دفع الحكومة مؤخراً إلى تكليف لجنة بإجراء مراجعة شاملة لحالة حرية التعبير في البلاد، حيث طلبت على وجه التحديد النظر في كيفية حماية سلامة الصحفيين، وهو شرط أساسي لقيام وسائل الإعلام بدورها والحيلولة دون التهديدات والاستفزازات التي من شأنها أن تؤدي إلى الرقابة الذاتية.
واقترح أعضاء هذه اللجنة وضع تدابير لتعزيز المشاركة في النقاش العام على أوسع نطاق ممكن وتوفير سبل منع انتشار الأخبار الكاذبة وخطاب الكراهية.
وبالتوازي مع ذلك، نُظمت مبادرة شعبية لإلغاء المادة 185 من قانون العقوبات، وهي المادة التي تسعى في ظاهرها إلى مكافحة خطاب الكراهية والتمييز، بينما قد تنطوي في باطنها على عواقب وخيمة على حرية التعبير.
وفي الآونة الأخيرة، أقدمت جريدة فيردينس غانغ اليومية، إحدى أهم وسائل الإعلام النرويجية، بالتعاون مع جمعية المحررين واتحاد الصحفيين في البلاد، على متابعة المدعي العام الذي كان قد رفض طلبها بالوصول إلى وثائق قضية تتعلق باستخدام الشرطة للأسلحة النارية، حيث رأت الصحيفة في ذلك خطوة غير مقبولة لعرقلة عملها، معتبرة أن التحقيق في أساليب الشرطة أمر يصب في جوهر وظيفة الإعلام المتمثلة في المحاسبة والمراقبة.

1
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

0

1 في 2019

النتيجة الإجمالية

+0.02

7.82 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس