ألمانيا

ألمانيا

الضمانات الدستورية القوية تقابلها انتهاكات جسيمة من اليمين المتطرف

تتيح الضمانات الدستورية القوية والقضاء المستقل بيئة عمل مواتية للصحفيين في ألمانيا، حيث حكمت المحكمة الدستورية في عدة مناسبات لصالح حرية الصحافة والحقوق الأساسية ذات الصلة. ومع ذلك، يتعرض الصحفيون أحياناً للتهديد أو المضايقات من قبل جماعات اليمين المتطرف أو على أيدي متظاهرين، بينما تطالهم هجمات جسدية في بعض الحالات.
صحيح أن معظم هذه الانتهاكات تُعزى إلى اليمين المتطرف، إلا أن بعضها يأتي أيضًا من اليسار الراديكالي. كما يواصل بعض كبار المسؤولين والمشرعين الضغط من أجل تبني قوانين متعلقة بالأمن وحفظ البيانات والمراقبة، علماً بأن من شأن هذه النصوص أن تشكل انتهاكاً لحقوق أساسية مثل عدم الكشف عن الهوية واحترام الخصوصية الرقمية. وفي الآونة الأخيرة، اقتُرح نص يجرم التطرق إلى البيانات المفصح عنها ومشروع قانون يسمح للمخابرات الألمانية باختراق أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية أو اعتراض الاتصالات المشفرة دون الحاجة إلى أي غطاء قضائي. ويمكن لمثل هذه التشريعات على وجه الخصوص السماح للسلطات بالتحايل على قواعد حماية مصادر الصحفيين. هذا وتبقى القوانين الألمانية التي تنظم الوصول إلى المعلومات خجولة بالمقارنة مع ما تقتضيه المعايير الدولية، علماً بأن الانقراض التدريجي للصحف ودور النشر بسبب المشاكل الاقتصادية ما زال يؤدي، وإن بوتيرة بطيئة، إلى تقويض التعددية في وسائل الإعلام.

11
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

+2

13 في 2019

النتيجة الإجمالية

-2.44

14.60 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس