الغابون

الغابون

الصحافة تختنق بشكل مهول

أقدمت الحكومة على خفض إعاناتها المخصصة لوسائل الإعلام، الخاصة منها والعامة، مما جعل هذه الأخيرة تعمل وسط نقص حادٍ في الموارد والإمكانيات، ففي ظل حكم نظام علي بونغو، ما زالت ثقافة الصحافة المستقلة منعدمة في الغابون، حيث تظل معظم المنشورات حزبية، علمًا بأن الرقابة الذاتية تُمارَس على نطاق واسع في البلاد. وفي عام 2018، أدت التقارير والتحقيقات الصحفية الناقدة للرئيس أو حاشيته إلى موجة مقلقة من العقوبات التي طالت كلًا من وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية، حيث ترتب عن تدخل الحكومة في الخط التحريري لوسائل الإعلام المرئية والمسموعة إلى إضراب غير مسبوق في أوساط العاملين بالقطاع. أما قانون الاتصالات، الصادر عام 2016، فحتى لو كان قد ألغى تجريم جنح الصحافة، فإنه ينص على تدابير تتيح الرقابة بشكل استبدادي، ليس فقط في مجال الصحافة ولكن أيضًا على مستوى الإنتاج السمعي البصري والنشر والقطاع الرقمي والسينما.

115
في نسخة 2019 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-7

108 في 2018

النتيجة الإجمالية

+3.23

32.37 في 2018

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2019
مشاهدة مقياس