البرازيل

البرازيل

عهد مظلم يلوح في الأفق

شاهد مشروع #موم على استقلال وسائل الإعلام في البرازيل

بين التهديدات والاعتداءات والاغتيالات، تظل البرازيل واحدة من أكثر الدول عنفًا في أمريكا اللاتينية وأخطرها على سلامة الصحفيين، الذين يتعرضون بانتظام لشتى أنواع الانتهاكات، بل ويُقتلون في بعض الأحيان، بسبب عملهم. ففي معظم الحالات، كان الصحفيون والمذيعون والمدونون وغيرهم من الفاعلين الإعلاميين ضحايا الاغتيالات يغطون أو يحققون في قضايا متعلقة بالفساد أو السياسة العامة أو الجريمة المنظمة، لا سيما في المدن الصغيرة والمتوسطة حيث يكون الصحفيون أكثر عرضة للخطر، كما أن انتخاب جير بولسونارو في أكتوبر/تشرين الأول 2018، بعد حملة طغى عليها خطاب محفوف بالكراهية والتضليل والعنف ضد الصحفيين وازدراء حقوق الإنسان، يبشر بفترة مظلمة للديمقراطية وحرية الصحافة. هذا ولا يزال المشهد الإعلامي يتسم بالتمركز في البرازيل، حيث توجد مُعظم المؤسسات الإعلامية في ملك كبريات العائلات الثرية، والتي غالبًا ما تكون مقربة من الطبقة السياسية، وبينما لا تُحترم سرية المصادر بشكل كبير في البلاد، يتعرض كثير من الصحفيين الاستقصائيين لملاحقات قضائية مجحفة.

105
في نسخة 2019 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-3

102 في 2018

النتيجة الإجمالية

+1.59

31.20 في 2018

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2019
مشاهدة مقياس