البرتغال

البرتغال

بين تُهم التشهير والتهديدات القضائية

رغم النقص المتزايد في الموارد وما يقابله من ظروف مزرية في العمل الإعلامي، فإن الصحفيين البرتغاليين يمارسون نشاطهم في جو يسوده هدوء نسبي، وإن كانت هناك بعض المشاكل التي تطفو على السطح. إذ لا تزال القوانين المحلية تُجرم التشهير والإهانة، رغم الأحكام المتكررة الصادرة عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التي تدين انتهاك حرية التعبير في البرتغال. كما أن أوساط كرة القدم، من مسؤولين في الإدارة ومشجعين، عادة ما تنهال بانتقادات جارحة على وسائل الإعلام، بينما يُهدَّد الصحفيون أحياناً بالملاحقات القضائية عندما يحققون في الصفقات المشبوهة لكبار الأندية. وفي بداية عام 2020، أكد القضاء البرتغالي أنه سيحاكم كاشف الفضائح الشاب روي بينتو، الذي كان وراء "تسريبات كرة القدم"، حيث ستوجَّه له 93 تهمة، دون تحديد موعد المحاكمة.

10
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

+2

12 في 2019

النتيجة الإجمالية

-0.80

12.63 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس