ألبانيا

ألبانيا

الطريق لا يزال طويلًا قبل اللحاق بركب الاتحاد الأوروبي

شاهد مشروع #موم على استقلال وسائل الإعلام في ألبانيا

لم تتعرض وسائل الإعلام للهجوم من قبل الحكومة أو الشبكات الإجرامية بنفس الحدة التي ميزت عام 2018. فبين التهديد بالقتل في بعض الأحيان، والترهيب من خلال التلويح بورقة الملاحقة القضائية أحيانًا أخرى، بات الصحفيون يواجهون مختلف أنواع العراقيل لعدم التحقيق في الفساد. أما الشتائم فحدِّث ولا حرج، حيث وصفهم رئيس الوزراء ومعه بعض السياسيين بأنهم آلة لصنع الأخبار الكاذبة أو القمامة في بعض الحالات. كما اقترح رئيس الحكومة مشروع قانون لتعزيز سيطرة الدولة على وسائل الإعلام الإلكترونية، مهددًا في الوقت ذاته بتقييد وصول الألبان إلى المعلومات. هذا وقد كشف التقرير المشترك لمنظمة مراسلون بلا حدود وشبكة البلقان للصحافة الاستقصائية -الصادر في مارس/آذار 2018- العديد من المشاكل في أداء وسائل الإعلام الألبانية، ولعل من أبرزها التلاعب في معايير التنظيم لخدمة مصالح السلطة وتمركز القطاع السمعي البصري في أيدي أباطرة معدودين على رؤوس الأصابع، مما خلق وضعًا تنتشر فيه الرقابة الذاتية على نطاق واسع حيث يؤكد 80٪ من الصحفيين أنهم لا يملكون أي ضمانات حول مستقبلهم الوظيفي.

82
في نسخة 2019 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-7

75 في 2018

النتيجة الإجمالية

+0.35

29.49 في 2018

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2019
مشاهدة مقياس