جزر القمر

جزر القمر

تراجع مقلق في حرية الصحافة

سواء تعلق الأمر بأعمال ترهيب أو هجمات أو اعتقالات أو رقابة، فإن التوترات السياسية التي سادت خلال فترة الاستفتاء الدستوري لعام 2018 وإعادة انتخاب الرئيس أزالي أسوماني في عام 2019 صاحبتها زيادة مهولة وغير مألوفة في وتيرة الانتهاكات ضد حرية الإعلام، مما اضطر الصحفيين المحليين إلى الفرار خارج البلاد حفاظاً على سلامتهم، بينما اضطر نظراؤهم الأجانب إلى المغادرة بعد تعرضهم للاعتقال. كما شكل التوقيف التعسفي لصحفيَين من القناة العامة تحت ضغط من الحكومة نقطة سوداء في مسيرة الانفتاح التي شهدتها البلاد مؤخراً. ورغم أن حرية الصحافة مكفولة بموجب دستور 2001، الذي تم تعديله في 2018، فإن الرقابة الذاتية شائعة على نطاق واسع بين الصحفيين في جزر القمر، وذلك بسبب العقوبات المشددة المفروضة على المتهمين بالتشهير، حيث يعاني الصحفيون أساساً من نقص حادٍ في الموارد والتدريب من جهة وصعوبة التنظيم في هياكل مهنية، من جهة أخرى.

75
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-19

56 في 2019

النتيجة الإجمالية

+1.86

27.91 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس