جورجيا

جورجيا

تعددية في انتظار الاستقلالية

صحيح أن المشهد الإعلامي الجورجي يتسم بالتعددية، ولكن الاستقطاب لا يزال حاضراً بقوة. ومع ذلك، فقد ساعدت الإصلاحات الأخيرة على تصفية الوضع نسبياً، حيث تعززت الشفافية بشأن ملكية وسائل الإعلام، مع توفير مستوى معين من التعددية في عروض المحطات الفضائية، وإن كان رؤساء الشركات الإعلامية غالباً ما يتحكمون في المحتوى التحريري. فقد عادت القناة التلفزيونية المعارضة الرئيسية روستافي 2 إلى مالك سابق، وهو الوضع الذي ترتب عليه تغيير جذري في خطها التحريري. أما المحطة التلفزيونية العامة، أدجارا تي.في، فإنها باتت تحت سيطرة الحزب الحاكم بعد التعيينات الجديدة وما ترتب عنها من فصل في صفوف الصحفيين. كما طفت على السطح مؤشرات مقلقة بعد محاولات التدخل في وسائل الإعلام من قبل الأجهزة الأمنية والهيئة العامة لتنظيم الصحافة، التي امتدت صلاحياتها تدريجياً إلى المراقبة والرقابة. ذلك أن برنامجها المسمى "ميديا كريتيك"، والمخصص لفحص المحتوى الإعلامي، يميل إلى تشويه سمعة المنابر المستقلة. وإن بوتيرة أقل، فإن عنف الشرطة ضد الصحفيين لا يزال مستمراً في إفلات تام من العقاب، ولا سيما في الفترات الانتخابية.

60
في نسخة 2021 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

0

60 في 2020

النتيجة الإجمالية

+0.05

28.59 في 2020

بيانات الاتصال

  • 1
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2021
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2021
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2021
مشاهدة مقياس