جمهورية الكونغو الديمقراطية

جمهورية الكونغو الديمقراطية

بعد الوعود، حان وقت الإجراءات الملموسة لصالح الصحافة

بعدما شهدت انخفاضًا طفيفًا مع وصول الرئيس الجديد تشيسكيدي إلى السلطة في يناير/كانون الثاني2019، لا تزال المخاوف مطروحة بشأن معدلات الانتهاكات المرتكبة ضد حرية الصحافة من اعتقالات واعتداءات وتهديدات وإجراءات إيقاف أو نهب في حق وسائل الإعلام. فقد كان المشهد هذا العام قاتماً بشكل خاص في المقاطعات المتضررة من وباء الإيبولا، حيث اغتيل صحفي، بينما تعرض العديد من زملائه للتهديد. أما وسائل الإعلام المجتمعية التي تشارك في مكافحة هذا المرض عن طريق نشر رسائل الوقاية، فقد تخلت عنها تماماً الجهات المسؤولة عن التوعية. ففي غياب تدابير ملموسة، من شأن وعود رئيس الدولة بجعل وسائل الإعلام "قوة رابعة حقيقية" أن تبقى حبراً على ورق، حيث ما زال الصحفيون الكونغوليون يعملون في ظروف مزرية. وأمام جسامة المهمة التي تنتظر الحكومة في هذا الصدد، سيكون من الواجب اعتماد إطار قانوني جديد ليحل محل قانون 1996، الذي يجرم المخالفات الصحفية، فضلاً عن إنشاء آلية مخصَّصة لحماية الصحفيين والحرص على سلامتهم. فبدون إجراءات قوية، سيتبدد الأمل في تحسن الوضع بعد عقدين من أعمال العنف المتكررة ضد الفاعلين في الحقل الإعلامي. ذلك أن أعمال العنف أصبحت شائعة وسط إفلات تام من العقاب، إذ لم يُقدَّم بعد إلى العدالة قتلة الصحفيين العشرة الذين اغتيلوا خلال سنوات حكم كابيلا. كما لا تسلم الصحافة الإلكترونية من العراقيل والضغوط، حيث يتم قطع شبكة الإنترنت أحياناً بينما يتم حظر منصات التواصل الاجتماعي أحياناً أخرى، كما كان الحال إبَّان الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

150
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

+4

154 في 2019

النتيجة الإجمالية

-2.62

51.71 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس