غامبيا

غامبيا

بداية عهد جديد للصحافة

تواصل غامبيا تقدمها المهم، فمنذ رحيل الديكتاتور يحيى جامع في عام 2017، بدأ الرئيس الجديد أداما بارو في الوفاء بوعده المتمثل في توفير الظروف المواتية لعمل وسائل الإعلام في البلاد، حيث فقدت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون احتكارها لمجال الأخبار، وظهرت عدة إذاعات وقنوات خاصة ومجتمعية. وفي مايو/أيار، قضت المحكمة العليا بعدم دستورية جريمة التشهير وذلك بالتزامن مع انطلاق إصلاحات واسعة النطاق للقوانين الخانقة للصحافة. ومن بين الصحفيين المنفيين الذين فاق عددهم المئة في ظل ديكتاتورية جامع، عاد ما لا يقل عن ثلاثين صحفيًا غامبيًا إلى ديارهم. لكن بعد 23 عامًا من الرعب الذي ألقى بظلاله على المشهد الإعلامي، لم تختف بعد العادات القديمة لنظام أجهز على حرية الصحافة تمامًا، حيث تعرض عدة صحفيين للاعتداء على أيدي أفراد من قوات الأمن أو بعض أنصار الرئيس السابق أثناء قيامهم بواجبهم الإعلامي.

92
في نسخة 2019 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

+30

122 في 2018

النتيجة الإجمالية

-7.01

38.36 في 2018

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2019
مشاهدة مقياس