فنلندا

فنلندا

"بلد الصحافة الحرة".. وأرض أعدائها

عندما التقى الرئيسان ترامب وبوتين في هلسنكي في يوليو/تموز 2018، كُتبت على لافتات كبيرة على طول الطريق من المطار إلى وسط المدينة، وباللغتين الإنجليزية والروسية، الرسالة التالية: "سيدي الرئيس مرحبًا بك في بلد حرية الصحافة". وقد أعطت هلسنكي بذلك درسًا في حرية الصحافة للرئيسين.
وفي عام 2019، تم الحفاظ على الأسس الهيكلية والتشريعية والمؤسسية لحرية الصحافة. كما أطلقت عدة وزارات مبادرات إيجابية للحد من انتهاكات حرية التعبير في وسائل التواصل الاجتماعي، سواء كانت عبارة عن رسائل تحرض على الكراهية أو على شكل مضايقات في حق الصحفيين وغيرهم من العاملين في قطاع الإعلام.
ولسوء الحظ، شجع الكثير من السياسيين هذه الظواهر من خلال تصرفاتهم الشخصية. فحتى الآن، فشلت الحكومة والبرلمان في اتخاذ إجراءات ناجعة على الرغم من الاقتراحات التي قدمتها العديد من مجموعات المناصرة.
كما أن ما يلف القوانين من غموض وضعف في هذا الصدد يجعل مهمة المحاكم صعبة، حتى في أوضح الحالات، مما يفسر الحاجة الملحة للتحرك على المستويين القضائي والتشريعي.

2
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

0

2 في 2019

النتيجة الإجمالية

+0.03

7.90 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس