بنغلاديش

بنغلاديش

حرية الصحافة تواجه موجة جديدة من الانتهاكات وسط تصلب سياسي

يعد الصحفيون البنغلاديشيون من بين أول الضحايا الجانبيين لاتساع دائرة السلطة في يد رابطة أوامي وزعيمتها رئيسة الوزراء شيخة حسينة. ففي الطريق إلى إعادة انتخابها أواخر عام 2018، شهدت الحملة تفاقماً مقلقاً في انتهاكات حرية الصحافة، سواء تعلق الأمر بعنف النشطاء السياسيين ضد المراسلين الميدانيين أو بالحظر التعسفي لمواقع إخبارية أو باعتقالات تعسفية في حق صحفيين، إذ بات مراسلو أكبر صحيفتين يوميتين في البلاد، Prothom Alo وAnglophone Daily Star ممنوعين من حضور المؤتمرات الصحفية الحكومية. وفي أوائل عام 2020، تعرض عشرات الصحفيين لهجوم وحشي على أيدي نشطاء من رابطة أوامي وجناحها الطلابي، بينما كانوا يغطون الانتخابات البلدية في العاصمة دكا. لكن السلطات لا تكتفي عند هذا الحد، بل ضمت إلى ترسانتها القمعية سلاحاً جديداً متمثلاً في قانون الأمن الرقمي، الذي اعتمد في أكتوبر/تشرين الأول 2018، والذي يعاقب على "الدعاية السلبية" بالسجن لمدة قد تصل إلى 14 سنة. من جهتها، لا تتردد الدوائر الإسلامية الأصولية في مضايقة أو الاعتداء على الصحفيين والمدونين الذين يجرؤون على الدفاع عن رؤية علمانية للمجتمع، بل ويصل الأمر حد قتلهم في بعض الحالات.

151
في نسخة 2020 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

-1

150 في 2019

النتيجة الإجمالية

-1.37

50.74 في 2019

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2020
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2020
مشاهدة مقياس