بلغاريا

بلغاريا

مقتل مارينوفا يرفع حصيلة الضحايا إلى ثلاث في الاتحاد الأوروبي خلال أقل من عام

كان يُؤمل في تحسن حالة حرية الصحافة منذ أن تولت بلغاريا الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي حتى نهاية يونيو/حزيران 2018، ولكن العكس هو الذي حدث. فقد شهدت السنة المنصرمة مقتل المذيعة التلفزيونية فيكتوريا مارينوفا في أكتوبر/تشرين الأول، بينما ظهرت رغبة واضحة من جانب السلطات للتستر على هذه القضية من خلال عرقلة سير التحقيق. كما أن الفساد والتواطؤ بين وسائل الإعلام والسياسيين والنخب الأوليغارشية أمر شائع للغاية في هذا البلد. ومن رموز هذه الظاهرة رجل الأعمال ديلين بيفسكي، الذي يملك "رسميًا" صحيفتين يوميتين (تلغراف ومونيتر) وكذلك القناة التلفزيونية الثالثة ومواقع إخبارية فضلًا عن جزء كبير من شبكة توزيع وسائل الإعلام في البلاد. هذا وقد خصصت الحكومة أموالًا أوروبية لبعض وسائل الإعلام في عملية يلفها الغموض وتشوبها الكثير من الشوائب، ممهدة الطريق أمام صفقات مشبوهة مع بعض المؤسسات الإعلامية التي لا تتوانى عن محاباة دوائر السلطة متجنبة بذلك التطرق لقضايا من شأنها أن تُزعج الجهات العليا. وبالموازاة مع ذلك، تكثفت وتيرة الملاحقات القضائية لوسائل الإعلام المستقلة، مثل مجموعة إيكوميديا، حيث ازداد الضغط على الصحفيين الاستقصائيين في الأشهر الأخيرة إلى درجة أصبحت معها ممارسة المهنة محفوفة بالمخاطر.


111
في نسخة 2019 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة

الترتيب

0

111 في 2018

النتيجة الإجمالية

-0.11

35.22 في 2018

بيانات الاتصال

  • 0
    القتلى في أوساط الصحفيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المواطنين-الإلكترونيين في عام 2019
  • 0
    القتلى في أوساط المعاونين في عام 2019
مشاهدة مقياس