المغرب: مراسلون بلا حدود تستثمر جهودها في تدريب الصحفيين على الأمن الرقمي.

في وقت أصبحت فيه الإنترنت أداة عمل أساسية لا محيد عنها بالنسبة إلى الصحفيين، تنُظّم مراسلون بلا حدود، بالشراكة مع المنتدى المغربي للصحفيين الشباب (FMJJ)، تدريبًا لزيادة وعيهم بالأمن الرقمي.

 

 ومن أجل تعزيز قدرة الصحفيين على الأمن الرقمي فيما يقومون به من عمل  يومي ، تُنظم مراسلون بلا حدود في الرباط ، بداية من يوم الجمعة 26 نوفمبر إلى غاية غرّة ديسمبر 2021 دورتين تدريبيتين حول "الأمن الرقمي للصحفيين". وسيجري تنظيم الدورتين التدريبين، بالشراكة مع المنتدى المغربي للصحفيين الشباب (FMJJ)، لفائدة 30 مشاركا من صحافيين محترفين وطلبة الصحافة.

 

وقد صرح صُهيب الخياطي، مدير مكتب شمال إفريقيا لمنظمة مراسلون بلا حدود، في هذا الشأن: "ستمكّن هاتان الدورتان التدريبيتان الصحفيين المحترفين وصحفيي المستقبل من الاستفادة المثلى من الفرص السانحة التي يوفرها الإنترنت أثناء تدريبهم على الأمن السيبراني وعلى تحديات أخلاقيات المهنة التي تطرحها بيئة العمل. إن الأمن الرقمي جزءٌ أساسيّ من الممارسة المهنية ".

 

 لقد أصبحت الإنترنت فضاء عمل يستخدمه الصحفيون أكثر فأكثر. وأصبحت المعلومات المتزايدة المتوفرة على الإنترنت، والشبكات الاجتماعية فضلا عن عدد القراء المحتملين، فُرصًا كبيرة من حيث إجراء التحقيقات ونشر المعلومات. غير أن استخدام هذه الأداة يقتضي مع ذلك معرفة تحديات أخلاقيات المهنة المطروحة، وحسن التحكم في القضايا ذات الصلة بسرّية مصادر المعلومات الصحفية وأمنها الرقمي.

 

 كما ستتيح أيام التدريب الستة لمراسلون بلا حدود والمنتدى المغربي للصحفيين الشباب (FMJJ) تعزيز تعاونهم وعملهم في المغرب. 

يحتل المغرب المرتبة 136 في التصنيف العالمي لحرية الصحافة من أجل 180 بلدا في التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي تُصدره مراسلون بلا حدود.

Publié le 07.12.2021
Mise à jour le 07.12.2021